08:56 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    043
    تابعنا عبر

    نشرت وزيرة الهجرة الدنماركية، اليوم الثلاثاء، على "فيسبوك" لقطة لشاشة جهاز الكمبيوتر اللوحي الخاص بها تظهر رسما للنبي محمد كان من بين الرسوم الساخرة التي فجرت حالة من الغضب بين المسلمين في جميع أنحاء العالم منذ أكثر من عقد، وفقا لـ"رويترز".

    وتأتي التدوينة على "فيسبوك" كرد فعل على قرار متحف سكوفجارد في فيبورج بالدنمارك عدم عرض الرسم في معرض جديد عن التجديف منذ حقبة الإصلاح.

    وكتبت الوزيرة إنجر ستويبرج وزيرة الهجرة والتكامل في تدوينتها "هذا اختيار المتحف الخاص ولديهم كامل الحق في ذلك لكن أعتقد أنه أمر مشين".

    وصاحبت التدوينة لقطة لشاشة الكمبيوتر اللوحي (آيباد) والتي أظهرت الرسم لرجل ملتح يحمل قنبلة في عمامته.

    وقالت ستويبرج في التدوينة إنها تستخدم الرسم صورة لشاشة الكمبيوتر اللوحي لأنها تذكرها بأن الدنمارك بلد يتمتع بحرية التعبير ومنها حرية انتقاد الأديان.

    وأضافت "بصراحة أعتقد أننا ينبغي أن نكون فخورين بالرسوم الخاصة بمحمد".

    انظر أيضا:

    لاتفيا تشتري من الدنمارك صواريخ "ستينغر" المضادة للطائرات
    زوج ملكة الدنمارك يرفض أن يدفن بجوارها
    الدنمارك تسعى للاستثمار في النفط والغاز الجزائري
    الكلمات الدلالية:
    الدنمارك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook