03:11 20 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    لافروف وتيلرسون

    لافروف يكشف سر "المأزق" في العلاقات الروسية الأمريكية

    © REUTERS / SERGEI KARPUKHIN
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    صرح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بأن موسكو تأمل بخروج العلاقات الروسية – الأمريكية من المأزق.

    موسكو — سبوتنيك. وقال لافروف في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" الصادرة في لندن، إن "هناك أملا بإخراج التعاون من المأزق المفتعل الحالي، لكن مستقبل العلاقات يتوقف ليس فقط علينا، بل وعلى الجانب الأمريكي أيضا".

    وأضاف أن "روسيا منفتحة على البحث عن سبل إنعاش العلاقات، سوية مع الإدارة الأمريكية الجديدة، على أساس مبادئ الاحترام المتبادل وأخذ مصالح الجانب الآخر بعين الاعتبار. وحتى الآن، للأسف، لا تزال العلاقات الثنائية رهينة لتسوية الحسابات داخل الأوساط الحاكمة الأمريكية".

    وأشار إلى أن تدهور العلاقات الروسية — الأمريكية "نتيجة مباشرة لسياسات إدارة باراك أوباما، التي دمرت أسس التعاون، وقبل رحيلها وضعت قنابل موقوتة فيها من أجل تعقيد حياة من سيخلفها".

    وأكد أن ما يعيق تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة هو الحملة المعادية لروسيا في الولايات المتحدة، بما في ذلك المزاعم حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية. وقال، "يتكون انطباع بأن البعض في واشنطن لا يريدون الموافقة على تعبير إرادة الأمريكيين، ويحاولون إلقاء اللوم على عاتقنا بسبب إخفاقاتهم ويستخدمون الورقة الروسية في الصراع السياسي بلا خجل".

    وأشار إلى أن موسكو تتحلى بضبط النفس، ومع ذلك "لا يمكننا أن نترك بدون رد الخطوات العدوانية مثل "قانون التصدي لخصوم أمريكا من خلال العقوبات" الذي تم إقراره في تموز/يوليو. ونأمل بأن يتغلب في واشنطن في نهاية المطاف التفكير السليم، وسنتمكن من وقف تصعيد المجابهة. وبكل تأكيد نحن لا نسعى لها [للمجابهة]. وندرك أن روسيا والولايات المتحدة باعتبارهما الدولتين النوويتين الكبريين تتحملان مسؤولية خاصة عن الوضع العام بالعالم والحفاظ على الاستقرار والأمن العالمي".

    يذكر، أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية تدهورت على خلفية الأزمة الأوكرانية وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا في عام 2014. وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأخرى عقوبات على روسيا، التي بدورها فرضت بعض القيود على التجارة مع تلك الدول، ردا على العقوبات.

    والجدير بالذكر أيضا، أن واشنطن اتهمت موسكو بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 بعد اختراق الأنظمة الإلكترونية للحزب الديمقراطي خلال الحملة الانتخابية. وأعلنت الاستخبارات الأمريكية أن من يقف وراء تلك الأعمال هم هاكرز روس مرتبطون بالقيادة الروسية والأجهزة الأمنية، التي كانت تسعى للتأثير على سير ونتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

    ونفت روسيا أكثر من مرة اتهامات الاستخبارات الأمريكية بمحاولة التأثير على حملة الانتخابات في الولايات المتحدة، وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قد وصف هذه الاتهامات بأنها لا أساس لها على الإطلاق.

    انظر أيضا:

    لافروف: خارطتنا هي الحل الأمثل للأزمة الكورية
    لافروف يحذر أمريكا من نقض الاتفاق النووي مع إيران
    سر طلبات الولايات المتحدة المتكررة للقاء لافروف في نيويورك
    لافروف لتيلرسون: الولايات المتحدة ضيف غير مدعو في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سيرغي لافروف, أخبار العالم, مأزق, العلاقات الأمريكية الروسية, سر, تصريحات, صحيفة الشرق الأوسط, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik