00:17 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    231
    تابعنا عبر

    تكرر في السنوات الأخيرة الماضية مشاهد الشخص الملثم مرتديا ثيابًا أسودا وممسكا بسكين وفي اليد الآخر رأس أسير ذو ملامح غربية ينتظر مصيره المظلم أو نهايته بمعنى أدق.

    ورغم تهديدات الجماعات الإرهابية وعلى رأسها داعش بما يطلقون عليه "غزو" العاصمة الإيطالية روما إلا أن هذه المدينة تحديدًا لم ينلها من إرهابهم ما طال غيرها الكثير من العواصم الأوروبية، وعرضت مجلة الإيكونومست البريطانية تقريرا تناول تفسير استثناء إيطاليا من معاناتها  من الإرهاب وخاصة إرهاب الجماعات الإسلامية المتطرفة، وقدم الخبير الأمني أرتورو فارفيلي، من معهد ميلان للدراسات الدولية السياسية، وقال إن انتشار عصابات المافيا في البلاد كان له تأثير في تحجيم تواجد الجماعات الإرهابية الإسلامية.

    وقال فارفيلي إن الأجهزة الأمنية الإيطالية اكتسبت خبرة عريضة من تعاملها مع عصابات المافيا على مدار عقود طويلة، حيث أصبحت الأجهزة الشرطية على دراية كاملة بكيفية تضييق الخناق على العصابات واستهدافها، وعززت من خبرة الشرطة في التعامل مع الإرهابيين المشاغبات الصادرة عن متطرفي تيار اليسار السياسي وأقرانهم من تيار اليمين، والذين تسببوا في إثارة أحداث عاصفة في إيطاليا في فترة سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

    وتسبب تكرار جرائم الإرهاب سواء من عصابات المافيا ومتطرفي اليمين واليسار، إلى إحداث تغيير غير معلن في منظومة العدالة الإيطالية، حيث اعتاد القضاة الإيطاليين على التعامل بمزيد من الحسم مع هذا النوع من المجرمين بدرجة تفوق غيرهم من القضاة في مختلف أنحاء أوروبا، كما أصبح إصدار تصاريح السماح بالمراقبة وخاصة مراقبة مكالمات المشتبه بهم أكثر سهولة وسرعة.

    من ناحية أخرى، يفيد الخبراء الأمنيون بأن إيطاليا لديها عدد مشتبه بهم أقل من غيرها من البلدان الأوروبية مثل فرنسا وبريطانيا، وأحد أسباب ذلك أيضًا هو ترحيل أعداد كبيرة منهم، أما في الدول الأوروبية الأخرى يمثل ما يعرف بـ"المقاتلين الأجانب" لدى التنظيمات الإرهابية مشكلة مزمنة، وأشارت أحدث الإحصائيات إلى أن عدد "المقاتلين الأجانب" في إيطاليا  في الفترة ما بين عامي 2014 و2015 يبلغ نحو 87 مقاتلا في حين أن عددهم يبلغ 760 في بريطانيا، ونحو 2500 في فرنسا.

    ويقول ميكيلي غروبي، المدرس في أكاديمية الدفاع بالمملكة المتحدة، أن أحد أهم عدم معاناة إيطاليا من الإرهاب، أن تنظيم القاعدة بما له من باع طويل في تاريخ الإرهاب الإسلامي اعتادت استخدام إيطاليا كمركز للإمداد اللوجيستي وليس مسرحًا لعملياتها، وهو ما يجعل إيطاليا في منأى عن الهجمات الإرهابية نظرًا لأن حاجة العناصر الإرهابية لها أكبر من كونها مسرحًا لتنفيذ المخططات الإرهابية. 

    انظر أيضا:

    إيطاليا تطلب من سفير كوريا الشمالية مغادرة البلاد
    تحطم طائرة ومصرع قائدها بعد عرض جوي فاشل في إيطاليا (فيديو)
    قوارب "الأشباح" تنزل مهاجرين من بلد عربي على شواطئ إيطاليا نهارا (فيديو)
    السراج: لم أعقد أي اتفاقات سرية أو علانية مع إيطاليا
    رأسية إيموبيلي تمنح إيطاليا فوزا صعبا على إسرائيل بعد بداية سيئة
    إيطاليا تعيد سفيرها إلى القاهرة
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, بريطانيا, إيطاليا, أرتورو فارفيلي, داعش, المافيا الإيطالية, استهداف, تصاريح, إرهاب, متطرفين اليمين, متطرف يسار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook