02:54 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    المستوطنات في الضفة الغربية

    مستوطنة جديدة في الضفة الغربية هي الأولى منذ 1992

    © AFP 2017/ ABBAS MOMANI
    العالم
    انسخ الرابط
    0 12701

    أعلنت مديرة التنمية والعلاقات الخارجية في منظمة "السلام الآن"، عنات بن نون، اليوم الجمعة، أن القرار الإسرائيلي بالبناء الاستيطاني الجديد، يشمل بناء مستوطنة جديدة على أراضي الضفة الغربية وأنها الأولى منذ عام 1992.

    القدس — سبوتنيك. وقالت بن نون في حديث لوكالة "سبوتنيك": "القرار وافق على بناء مستوطنة جديدة وهي "آميخاي" وتُعد المستوطنة الأولى، التي يتم بناؤها على أراضي الضفة الغربية منذ عام 1992. علاوةً على ذلك تم طرح بناء مستوطنتين جديدتين من خلال المخططات التي تم طرحها هذا الأسبوع. ولكن سعت الحكومة لتفادي الضغوطات عليها، مشيرة إلى أنها عملية توسع في المستوطنات القديمة والمقامة مسبقاً، في حين أن هذه الكيانات في الواقع، منفصلة حتى في نظر المستوطنين".

    وفي ردها على سؤال حول الأرقام التي بحوزة المنظمة عن عدد المستوطنات في القدس والضفة الغربية وأعداد المستوطنين، قالت بن نون: "في القدس الشرقية يوجد 19 مستوطنة، وفي الضفة الغربية يوجد 131 مستوطنة و97 بؤرة استيطانية أخرى، ويسكن في هذه المستوطنات جميعها 399300 ألف مستوطن في المناطق المصنفة ".

    وفي ردها على طلب التعليق على وضع وزير الدفاع الإسرائيلي خطط لتأمين المستوطنات بتكلفة حوالي مليار دولار، قالت بن نون: "من المهم أن ندرك بأن المستوطنين لا يدعمون أمن دولة إسرائيل، بل وأكثر من ذلك هم عقبة أمام تحقيق الأمن".

    وفي سياق متصل، أعلنت بن نون، أن الحكومة الإسرائيلية ترسل رسالة واضحة للمستوطنين، مفادها أن قوموا بالبناء أينما شئتم وبدون موافقات وسنجد لكم الحلول.

    وقالت بن نون: "الوحدات الاستيطانية التي تم الإعلان عنها الأسبوع الحالي، جميعها سيتم بناؤها في أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك المستوطنات المعزولة التي لم تكن أبداً جزءاً من إسرائيل في إطار اتفاق".

    وأفادت بن نون بأن توسيع المستوطنات يجعل حل الدولتين أكثر صعوبة من الاقتراب لتحقيق ذلك، وأن الهدف من توسيع الاستيطان هو منع التواصل الإقليمي للدولة الفلسطينية المستقبلية.

    ويرفض المجتمع الدولي إقامة مستوطنات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ حزيران/يونيو 1967، بما فيها الضفة الغربية والقدس الشرقية، ويعتبره عقبة كأداء أمام تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ويطالب بوقفه فوراً.

    وأصدر مجلس الأمن الدولي، في 23 كانون الأول/ديسمبر 2016، قراراً يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويعتبر النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية مخالفاً للقوانين الدولية.

    انظر أيضا:

    الحكومة الإسرائيلية تخصص 17 مليون دولار لبناء مستوطنة جديدة بالضفة الغربية
    الرئاسة الفلسطينية تدين بناء وحدات استيطانية جديدة في مستوطنة "بيتار عيليت" شمال الضفة
    إسرائيل تبدأ العمل في بناء مستوطنة جديدة رغم مساعي السلام
    الكلمات الدلالية:
    الضفة الغربية, جديدة, المستوطنات, القدس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik