02:54 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    الجنود في الفلبين

    اشتباكات شرسة في الفلبين مع موالين لـ"داعش"

    © AP Photo/ Aaron Favila
    العالم
    انسخ الرابط
    0 14010

    دخلت القوات الفلبينية حرب مدن شرسة، اليوم الأحد 22 أكتوبر/تشرين الأول، مع فلول تحالف من المتشددين الموالين لتنظيم داعش في حين يسعى الجيش لإنهاء أكبر أزمة أمنية تشهدها البلاد منذ سنوات.

    وقالت رويترز إن نحو 30 شخصًا شاركوا في الاشتباكات مع القوات الفلبينية، بعضهم مسلحون مع بعض أفراد أسرهم، متحصنين بمبنى من طابقين قرب بحيرة لاناو في مدينة ماراوي ويبدو أنهم مستعدون للقتال حتى الموت وفقا لما ذكره نائب قائد العمليات.

    وقال الكولونيل روميو براونر في مؤتمر صحفي:

    هناك مبنى واحد وهم بداخله، وأعتقد أن هؤلاء من قرروا القتال حتى النهاية لأنهم يعتقدون أنهم إذا قتلوا سيدخلون الجنة.

    وقال براونر إن الجنود يستخدمون مكبرات الصوت لحثهم على الاستسلام وتوقع أن يستمر القتال حتى منتصف الليل، مشيرا إلى أنهم لا يعرفون أعداد القتلى والأحياء داخل المبنى، فيما رجح الجيش مقتل قيادي آخر من المتمردين يحتمل أن يكون ممول العملية وهو الماليزي محمود أحمد.

    وقال براونر إن السلطات تعتقد أن عناصر أجنبية موجودة ضمن المجموعة التي مازالت تقاتل ومن الواضح أن هناك فراغا في القيادة الآن، وأضاف:

    في هذه المرحلة لا نعرف من هو القائد فعلا، قواتنا الحكومية ستحاول بذل ما في وسعها لإنهاء القتال اليوم.

    وبدأت القوات انسحابا تدريجيا وقد تسمح السلطات قريبا لبعض السكان بالعودة إلى ديارهم التي لم تدمرها الحرب التي أدت إلى نزوح 300 ألف شخص على الأقل، ووكان قد قتل أكثر من ألف في الصراع أغلبهم من المتشددين.

    انظر أيضا:

    الجيش: القتال في جنوب الفلبين قد ينتهي قريبا
    رئيس الفلبين يكشف عن هدية سرية من موسكو لبلاده
    الفلبين تطلب شراء أسلحة من روسيا
    الكلمات الدلالية:
    اشتباكات, قتال, الجيش الفلبيني, داعش, قتلى, مصابون, الفلبين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik