04:07 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 131
    تابعنا عبر

    يعتبر البحث عن الغواصة المصممة لتكون خفية بمثابة البحثَ عن إبرةٍ في كومة قش.

    وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأنه أوكلت إلى حاملة الطائرات الأمريكية "يو أس أس جورج بوش" في شهر يونيو/حزيران 2017، مهمة مراقبة ومتابعة غواصة روسية تدعى "كراسنودار".

    ومن أجل ذلك يستوجب الأمر أولاً البحث عن الغواصة واكتشافها. إنها مهمة صعبة لاسيما وإن غواصة "كراسنودار" صممت لتكون خفية وغير مرئية للرادارات المضادة، وهي الغواصة الأكثر صمتا في العالم، إذ أن محركها لا يصدر صوتا يمكن سماعه. ويدور رفّاسها ببطء لكيلا يُحدث الضجيج. وصُنعت دفتها من مواد تمتص إشارات الرادارات.

    وتسمي الولايات المتحدة هذا النوع من الغواصات الروسية بـ"الثقب الأسود".

    وخصصت غواصات "الثقب الأسود" لتدمير حاملات الطائرات، وهي تستطيع الاختباء في أعماق لا تستطيع الغواصات الأمريكية المخصصة لمكافحة الغواصات المعادية من نوع "فرجينيا" أن تصل إليها.

     غواصة جديدة تعمل بالديزل كراسنودار في سيفاستوبل
    © Sputnik . Vasiliy Batanov
    غواصة جديدة تعمل بالديزل "كراسنودار" في سيفاستوبل

    ويوضح الفيديو كيف تحاول حاملة الطائرات "يو اس اس جورج بوش" أن "تصطاد" غواصة "كراسنودار" مستعينة بمروحيات "سي هوك".

    وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن البحارة العسكريين يقولون إنهم لا يستطيعون اكتشاف الغواصة بمساعدة الوسائل الإلكترونية فحسب، بل يستطيعون تحديد نوعها، لكن اكتشاف الغواصات يبقى مهمة صعبة تعتبر بمثابة البحثَ عن إبرةٍ في كومةِ قش.

    انظر أيضا:

    فزع البحرية الأمريكية من غواصة روسية خفية
    فيديو يكشف أسرار أكبر غواصة في العالم
    إلى أي غرض تتوجه أكبر غواصة نووية في العالم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة الأمريكية, حاملة طائرات, غواصة, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook