Widgets Magazine
07:34 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    مقاتلة الطيران الإسرائيلي من طراز إف-15

    إسرائيل تطعن حليفها في الظهر

    © AFP 2019 / Jack Guez
    العالم
    انسخ الرابط
    2161
    تابعنا عبر

    استمر موقف إسرائيل من جيرانها على حاله خلال عشرات السنين.

    وكانت إسرائيل تنظر إلى سوريا بأنها عدوها اللدود. وعندما تعرضت سوريا إلى هجوم من جانب الجهاديين المدعومين من قبل الولايات المتحدة لأمريكية، مدت إسرائيل يد العون إليهم وزودتهم بأسلحة. وكان جرحى الجهاديين يعالجون في المستشفيات الإسرائيلية. وكان الطيران الحربي والمدفعية الإسرائيلية يدعمان الجهاديين في هجماتهم على القوات الحكومية السورية.

    وظلت الأمور على حالها حتى مجيء روسيا إلى الشرق الأوسط. فقد بدأ التحالف الذي شكّلته روسيا يحرز الانتصارات، فيما بدأ الدواعش يهربون من سوريا.

    غارة جوية إسرائيلية على الجولان السورية
    © AFP 2019 / Jalaa Marey
    غارة جوية إسرائيلية على الجولان السورية

    وكانت إسرائيل هي الدولة الوحيدة التي استمرت مواقفها على حالها بدليل أن إسرائيل واصلت عمليات القصف التي تستهدف القوات السورية. وكان من الواضح أن إسرائيل تواصل عمليات القصف لإرضاء الولايات المتحدة.

    وحصلت المفاجأة غير المتوقعة في 24 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عندما أغار الطيران الإسرائيلي على مواقع "جيش خالد بن الوليد" إحدى الجماعات الجهادية الإرهابية التي كانت إسرائيل تغض البصر عن سيطرتها على أراض تتاخم مرتفعات الجولان، ودعمتها من خلال قصف مواقع القوات الحكومية السورية في المنطقة كما ذكر موقع topwar.

    وأشار الموقع إلى أن ذلك يعني أن إسرائيل مقبلة على تغيير مواقفها.

     

    انظر أيضا:

    4 أسباب تجعل إسرائيل تتراجع عن فكرة الحرب على حزب الله
    إسرائيل تتوقف عن إعاقة الجيش السوري
    مقاتلة "ميغ-25" تجبر إسرائيل على التراجع
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إسرائيل, مقال, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik