06:44 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تولت جاسيندا أرديرن (37 عاما) مهام رئيسة الحكومة في نيوزيلندا، أمس الخميس، وذلك بعد نجاح حزبها في الانتخابات العامة التي جرت في 23 سبتمبر/ أيلول الماضي، لتكون أصغر سيدة تقود دولة في العالم.

    انضمت أرديرن لحزب "العمال" وهي في الـ17 عاما. وعملت في مكتب حكومة توني بلير، كما أنها كانت موظفة لدى مكتب رئيسة الوزراء النيوزيلندية السابقة هيلين كلارك. وانتخبت في البرلمان عام 2008.

    ركزت حملتها الانتخابية على جعل التعليم العالي مجانا، وعدم تجريم الإجهاض، وخفض معدلات الهجرة، وانتشال الأطفال من الفقر.

    وتمكنت أرديرن من كسب دعم الشباب بسبب صغر سنها، وقدرتها على إعادة حزب "العمال" إلى المنافسة الحقيقية على السلطة بعد تسع سنوات من حكم "الحزب الوطني".

    تعتبر أرديرن أصغر رئيسة وزراء لنيوزيلندا، على مدار 150 عاما، كما أنها ثالث سيدة تتولى المنصب. وسوف تقود حكومة ائتلافية من ثلاثة أحزاب: هي حزب "العمال" و"نيوزيلاندا أولا" ودعم "حزب الخضر" من خارج الحكومة.

    ووفقا لإذاعة نيوزيلندا، فإن رئيسة الوزراء تنوي الدعوة لإجراء استفتاء على تقنين الماريجوانا خلال ثلاث سنوات من توليها السلطة. وذلك ضمن اتفاق أبرمته مع حزب الخضر.

    كما ينوي الائتلاف الحاكم خفض عدد المهاجرين بنحو 30 ألفا كل عام، بما في ذلك 10 آلاف طالب ممن يحصلون على امتيازات أقل. وأعلن أيضا أنه سيتم تشديد اختبارات تأشيرات العمل للمهاجرين، لضمان عدم حصولهم على وظائف يمكن أن يقوم بها المواطنون.

    وبنهاية العام الجاري، تكون نيوزيلندا قد استقبلت نحو 71 ألف شخص، بمعدل 1.5% من عدد سكانها الأصليين الذين يبلغ عددهم 5 مليون.

    انظر أيضا:

    المكسيك تحول تأخرها إلى فوز على نيوزيلاندا في كأس القارات (بالفيديو)
    نيوزيلاندا تطرد ديبلوماسياً أمريكياً بسبب "مشاجرة"
    رئيس وزراء استراليا: ملتزمون بالتوصل لاتفاق تجارة حرة مع بريطانيا
    وزراء خارجية أمريكا،اليابان، استراليا وكوريا الجنوبية يبحثون تهديدات داعش و كوريا الشمالية
    استراليا تعزز عمليات التفتيش الأمني للرحلات الجوية القادمة من الشرق الأوسط
    الكلمات الدلالية:
    نيوزيلاندا, جاسيندا أرديرن, هيلين كلارك, حزب العمال, حزب الخضر, انتخابات نيوزيلاندا, أخبار نيوزيلندا, أصغر رئيسة وزراء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook