04:25 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    قاذفة القنابل بي-2 سبيريت

    اغتيال كيم جونغ أون...محادثات الطيارين الأمريكيين السرية تنشر في الانترنت

    © AFP 2018 /
    العالم
    انسخ الرابط
    0 43

    رصد الخبراء الأمريكان منذ حوالي أسبوعين، في سماء ولاية ميسوري، نشاطا غير عادي للطائرات الأمريكية، وبالتحديد قاذفات "بي-2" سبريت.

    ومن المثير للدهشة وبالرغم من الوسائل التكنولوجية المختلفة للحماية، تمكن السكان المحليون من تسجيل محادثات طيارين "بي-2".  وظهرت التسجيلات على الانترنت مؤخرا، وفقا لموقع slovodel.

    وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن طائرة القوات الجوية الأمريكية كانت تتدرب على شن ضربة على هدف يحاكي مقر قيادة كوريا الديمقراطية.

    وتحدث صاحب التسجيل، الذي نشر في وقت لاحق على شبكة الانترنت، عن ذلك المساء قائلا: "رأينا أنا وزوجتي في السماء ثلاث قاذفات  "بي-2" و"كي سي-135"  على ارتفاع حوالي 7.5 كم. في البداية، لم أعط أهمية لهذا التحليق، لأن نشاطات القوات الجوية في الجزء الشرقي من كانساس، أمر عادي جدا. والتجسس على محادثات القوات الجوية — بما في ذلك على  "بي-2" أصبح منذ فترة طويلة بالنسبة لي هواية، لذلك أشعلت الماسح الضوئي وبدأت أتنصت على محادثات هذه القاذفات الشبح ".

    وأضاف: "سرعان ما فهمت أنها "محاكاة لمعركة"، لأن تم مناقشة إلقاء القنابل الجوية عالية الدقة الموجهة GBU على عدد من الأهداف. في محاولة لمعرفة طبيعة الأهداف، استرشدت ببيانات Google Maps ، وجدت أن الهدف الذي تعرض "للقصف" موجود في مطار جيفرسون سيتي.

    وأكثر ما يثير الاهتمام في المحادثات هو إرسال رسالة على الراديو عن "الموقع المزعوم لمقر قيادة كوريا الشمالية"، وفقا لصاحب التسجيل.

    ووفقا لبعض الخبراء، قد لا يكون الوضع بسيطا كما يبدو. لأن أسماء البلدان المعادية لا تذكر أبدا في الاتصالات اللاسلكية. وهذا يعني أن السلطات الأمريكية تريد أن تظهر عمدا للعالم — بما فى ذلك سلطات كوريا الشمالية — أن طائرات "بي —2" تعد هجمات على أهداف في كوريا الديمقراطية.

    انظر أيضا:

    نساء حديديات في حياة كيم جونغ أون...تعرّف عليهن
    مشروع قرار أممي حول كوريا الشمالية يستهدف تجميد أصول الزعيم كيم جونغ أون
    كيف بدا كيم جونغ أون أثناء إطلاق الصاروخ الباليستي الأخير (صور)
    الكلمات الدلالية:
    كيم جونغ أون, الولايات المتحدة, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik