17:44 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف تقرير صادر عن مركز "صوفان"، المعني بدراسة القضايا الأمنية العالمية، عن خطر شديد يحدق بالولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

    وذكر التقرير أن 5600 مقاتل من تنظيم "داعش"، عادوا إلى 33 دولة، بما فيها الولايات المتحدة، بعد أن تلاشت أراضي الجماعة المسلحة في العراق وسوريا، وهي النتيجة الثانوية للانتصارات الأخيرة ضد "داعش" في أماكن مثل الرقة والموصل في سوريا، العراق.

    وأشار التقرير أنه استنادا إلى تحليل الأرقام الرسمية من 48 بلدا، فإن ما لا يقل عن 2000 عنصر من أعضاء "داعش" السابقين قد عادوا إلى البلدان الغربية. وعاد 1500 مقاتل إلى الاتحاد الأوروبي، وما يقرب من 400 شخص إلى المملكة المتحدة، وعاد 271 إلى فرنسا، وعاد نحو 300 شخص إلى ألمانيا. وفي الوقت نفسه، عاد 7 إلى الولايات المتحدة من أصل الأمريكيين الـ129 الذين انضموا إلى "داعش".

    وأظهر مسح أجراه "مركز أبحاث بيو" في أغسطس الماضي، أن "داعش" يعتبر أكبر تهديد عالمي من قبل الناس في جميع أنحاء العالم، وكان هذا واضحا بشكل خاص في الولايات المتحدة، إذ ذكر 74% من السكان بأنه التهديد رقم 1 للعالم.

    وحدد التقرير 5 فئات من العائدين، تتراوح بين أولئك الذين فشلوا في الاندماج داخل التنظيم الإرهابي والنساء والأطفال الذين انضموا إلى "داعش"، والأطفال الذين ولدوا في مناطق النزاع، مما يتطلب استحداث آليات سليمة لإعادة تأهيلهم عقليا ودمجهم اجتماعيا.

     

    انظر أيضا:

    6 مقاتلات روسية تدمر مخازن أسلحة ومخابئ لـ"داعش" في البوكمال السورية (فيديو)
    ما هو بديل "داعش" الذي تحضره الولايات المتحدة في سوريا لاستمرار الحرب
    تطور المرأة في صفوف "داعش"...من جهاد النكاح إلى ميادين القتال
    الكلمات الدلالية:
    أطفال داعش, تنظيم داعش الإرهابي, الجماعات المسلحة, أبحاث, عودة المقاتلين إلى بلادهم, مركز صوفان, تنظيم داعش, الولايات المتحدة, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook