Widgets Magazine
04:22 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    A boat carrying Rohingya refugees is seen leaving Myanmar through Naf river while thousands other waiting in Maungdaw, Myanmar, September 7, 2017

    فرنسا تعبر عن قلقها من أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا في بورما

    © REUTERS / Mohammad Ponir
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عبرت فرنسا، اليوم الإثنين، لبورما عن قلقها الشديد تجاه أعمال العنف والتهجير التي تطال مسلمي الروهينغا، مطالبة بأن تضع قوات الأمن البورمية حدا للعنف ضد تلك الطائفة وتيسير إيصال المساعدات الإنسانية.

    باريس — سبوتنيك. قالت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آنييس روماتيت أسبانيي، في بيان رسمي، إن وزير الخارجية، جان إيف لو دريان، أجرى اتصالاً هاتفياً هذا الصباح مع أون سان سو تشي، مستشارة الدولة في ميانمار.
    وكشفت الناطقة أن "الوزير لو دريان عبّر لأون سان سو تشي عن قلقه الشديد مما يحدث للروهينغا من أعمال عنف وتهجير".

    وتابعت، "الوزير لو دريان طلب بأن تقوم قوات الأمن البورمية بوضع حد لأعمال العنف من دون اضطهاد المدنيين، ومساعدتهم على العودة لديارهم، وإيصال المساعدات الإنسانية". وأشارت إلى أن لودريان عبر عن دعم فرنسا "لعملية الانتقال الديمقراطية التي تشهدها بورما والتي تقودها أون سان سو تشي".

    واندلعت المواجهات في إقليم أراكان الذي تقطنه أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار منذ 25 آب/ أغسطس الماضي، فيما أعلنت السلطات في البلاد شن عملية عسكرية واسعة ردا على أعمال عنف، أسفرت عن فرار مئات الآلاف من الروهينغا.

    وقتل خلال الفترة بين 25 إلى 27 آب/ أغسطس الماضي، نحو 100 شخص في اشتباكات مسلحة، من بينهم أكثر من 10 ضباط وعسكريين، فيما فر أكثر من 87 ألفا من الروهينغا إلى بنغلاديش المجاورة، خلال أسبوع واحد.

    انظر أيضا:

    بالفيديو...أول تعليق من رئيسة وزراء بورما على "مجازر الروهينغا"
    ماليزيا تتهم بورما بشن "تطهير عرقي" ضد الروهينغا
    ميانمار: بنغلادش تؤخر عمدا إعادة لاجئي الروهينغا
    غرق 4 من الروهينغا في انقلاب قارب قبالة بنغلادش
    تيلرسون: أمريكا تحمل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار بورما, الروهينغا, أحداث بورما, الخارجية الفرنسية, بورما
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik