Widgets Magazine
15:40 17 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مقر اليونسكو

    اليونسكو ملتزمة باستمرار عمل إطار دولي لمكافحة التجارة غير الشرعية للممتلكات الثقافية

    © Sputnik . Poliakov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    أكدت منظمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، على لسان خبير برامج وحدة الإرث الحضاري والمتاحف، إيدفارد بلانش، اليوم الحمعة، أن "اليونسكو" ملتزمة باستمرار العمل على تنفيذ كامل الإطار القانوني الدولي لمكافحة التجارة غير الشرعية للممتلكات الثقافية.

    موسكو — سبوتنيك. وقال بلانش في مقابلة حصرية مع وكالة "سبوتنيك": "اليونسكو تعمل بنشاط وباستمرار على تعزيز التصديق على المستوى العالمي، والتنفيذ الكامل للإطار القانوني الدولي لمكافحة التجارة غير الشرعية بالممتلكات الثقافية، أي لاتفاقيتي، اليونسكو لعام 1970 واتفاقية الأمم المتحدة لتوحيد القانون الدولي لعام 1995".

    كما أضاف بلانش في المقابلة ذاتها، مجيبا عن سؤال حول الخطوات التي تتخذها  منظمة "اليونسكو" لمنع انتشار تجارة غير شرعية للآثار والتحف التارخية: "اليونسكو تشارك بنشاط في الجهود الرامية للقضاء على الإرهاب الدولي، وتشجع التنسيق [بين الدول] من خلال مكافحة التجارة غير الشرعية بالممتلكات الثقافية، ما يؤدي إلى زيادة التعاون الدولي في مبادرات الوقاية وإعادة الممتلكات الثقافية بالتعاون مع المنظمات ذات الصلة مثل "الإنتربول" ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومنظمة الجمارك العالمية والمعهد الدولي لتوحيد القانون الخاص، وفريق رصد العقوبات التابع للأمم المتحدة والمجلس الدولي للمتاحف".

    وأضاف بلانش بأن الدور، الذي تلعبه اليونسيكو على الصعيد الدولي في حماية الآثار والممتلكات الثقافية، تم الاعتراف به بالإجماع بالقرار الأممي الأخير برقم 2347 في 24 آذار/مارس عام 2017.

    كما لفت بلانش إلى أن القرار يدل على أن المسؤولية الأساسية في محاربة التجارة غير الشرعية بالممتلكات الثقافية تقع على عاتق الدول الإقليمية. وأضاف بأنه على الرغم من ذلك، فإن اليونسكو"ستواصل تقديم المساعدة اللازمة، مع شركائها مثل  مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والإنتربول، لتنفيذ قرارات مجلس الأمن بكفاءة".

    هذا ومن الصعب تحديد أحجام التجارة غير الشرعية للمتلكات الثقافية وتحليل هذه الأرقام، بعد أن انزلق عدد من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى صراعات مسلحة ينمو فيها اقتصاد الحرب.

    ومن جانبه  قدر د. سامييل أندريو هاردي، باحث أكاديمي من جامعة أمريكية بروما، في تقرير بحث له بعنوان "تجارة غير شرعية: بحث عن جذورها والعناية الواجبة"، الصادر في مارس عام 2016، أن بلدان المقصد الرئيسية في التجارة غير الشرعية هي في الأساس البلدان الأقوى اقتصاديا، حيث أشار هاردي إلى أنه يمكن افتراض أن 83 بالمئة من حجم السوق غير المشروعة من التجارة غير الشرعية للمتلكات الثقافية على الصعيد العالمي، تجري في ثلاثة بلدان: وهي الولايات المتحدة (39 في المئة)، والصين (22 في المئة)، وبريطانيا (22 في المئة) من إجمالي التجارة العالمية غير الشرعية للمتلكات الثقافية.

    انظر أيضا:

    "اليونسكو" لا تقدم مساعدات لإعادة إعمار مدينة تدمر الأثرية
    خطوات "جادة" من البرلمان العربي لمنع تكرار "منافسة اليونسكو" الخاسرة
    قيادي بفتح: انسحاب الولايات المتحدة وإسرائيل من اليونسكو لا يمتثل للقواعد الدولية
    الكلمات الدلالية:
    الدول الإقليمية, الممتلكات الثقافية, تجارة غير شرعية, أخبار الجريمة, الإنتربول الدولي, المخدرات, اليونسكو, الأمم المتحدة, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik