08:50 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلن جيش زيمبابوي، اليوم الأربعاء، عن استيلائه على السلطة في البلاد في هجوم يستهدف مجرمين محيطين بالرئيس روبرت موغابي، وفقا لوكالة "رويترز".

    وأفاد الجيش في بيان بثه التلفزيون الحكومي المحلي، بأنه استولى على السلطة في البلاد، موضحا أن هذه الأعمال تستهدف الأشخاص الذين "ارتكبوا جرائم وتسببوا بأزمة اقتصادية واجتماعية في البلاد"، مؤكدا، أن الرئيس موغابي وأسرته "بخير".

    وأضاف متحدث عسكري في البيان أن الأوضاع في زيمبابوي ستعود إلى المجرى الطبيعي بعد إتمام الجيش لـ "مهمته".

    وشهدت عاصمة زيمبابوي، هاراري، الليلة الماضية، انتشارا عسكريا مكثفا، حيث سيطر الجيش على محطة التلفزيون الحكومية "زيد بي سي"، وتم نصب معابر تفتيش في المدينة ونشر الجنود بالقرب من المواقع الحكومية، بما في ذلك القصر الرئاسي. كما ألقى الجيش القبض على وزير المالية في البلاد، إغناشيوس تشومبو، الذي يعتبر عضوا بارزا في الحزب الحاكم

    ويأتي ذلك بعد أن أقال رئيس زيمبابوي، روبرت موغابي، نائبه إيمرسون منانغوا، الذي كان يعتبر وريثه الأكثر احتمالا، وكان يتمتع بدعم العسكريين، كما جرت إقالة عدد من المسؤولين الكبار في الحزب الحاكم. وردا على ذلك، دعا رئيس أركان الجيش، قسطنطين تشيوينغا، رئيس البلاد إلى إنهاء "التطهير" في الحزب.

    انظر أيضا:

    جيش زيمبابوي: الرئيس روبرت موغابي في أمان
    سفارة أمريكا في زيمبابوي توجه نداء عاجلا إلى مواطنيها
    انفجارات تهز عاصمة زيمبابوي مع توقعات بحدوث انقلاب
    الكلمات الدلالية:
    رئيس, جيش, السلطة, زيمبابوي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook