11:23 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الوضع في هراري، زيمبابوي 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    تطورات جديدة...كل ما تريد معرفته عن آخر أنباء زيمبابوي

    © AP Photo / Tsvangirayi Mukwazhi
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يتابع شعب زيمبابوي ما يجري بترقب وصمت، فيما تجاهل سكان العاصمة هراري الانتشار العسكري في الشوارع، وواصلوا تسوقهم وأعمالهم المعتادة، فيما يتوقع محللون أن يكون هناك مفاوضات جارية بين الجيش والرئيس روبرت موغابي للاتفاق على مرحلة انتقالية.

    ويعزز هذا التوقع أن الجيش لم يعلن رسميا حتى الآن ماذا بعد، كما أن البيان العسكري لم يصف ما حدث بأنه انقلاب وإنما تحرك من أجل حماية الرئيس من الفاسدين حوله، لكن ما تناقلته وسائل الإعلام العالمية والمحلية يؤكد أن البلاد تواجه مستقبلا غامضا منذ سيطر الجيش على الحكم، ووضع الرئيس قيد الإقامة الجبرية.

    وسادت الصدمة أرجاء البلاد الواقعة في جنوب قارة أفريقيا بعد تطويق الزعيم المخضرم والمريض في مقر إقامته مساء الثلاثاء، فيما تمركز جنود الجيش في نقاط استراتيجية في العاصمة هراري وجنرالات الجيش يسيطرون على التليفزيون الحكومي.

    وأفادت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، بأن غريس موغابي زوجة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي هربت إلى ناميبيا المجاورة، كما أفادت باعتقال وزير المالية إغناتيوس تشومبو، الذي يعد واحدا من كبار الشخصيات في مجموعة تُدعى "G40" داخل حزب "زانو بي إف" الحاكم بزعامة غريس موجابي زوجة الرئيس، والذي كان أحد المرشحين لخلافة روبرتو موغابي البالغ من العمر 93 عامًا.    

    من المقرر أن يلتقي قادة مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية، التي يرأسها حاليا حليف موغابي رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما، الخميس في بوتسوانا لمناقشة الوضع المقلق، الذي وصفه رئيس الاتحاد الأفريقي ألفا كوندي، بأنه "يبدو انقلابا"، داعيا الجيش لوقف ما يقوم به والعودة إلى النظام الدستوري.

    وفيما لم يدل موغابي أو زوجته غريس بأي تصريح منذ بدء العملية العسكرية، يأمل الكثير من السكان أن تمثل الأزمة بداية لمستقبل أكثر ازدهارا. وقال تافادزوا ماسانغو (30 عاما) العاطل عن العمل لوكالة فرانس برس "وضعنا الاقتصادي يتراجع كل يوم. لا عمل ولا وظائف"، مضيفا "نأمل بزيمبابوي أفضل بعد عهد موغابي. نشعر بسعادة غامرة. حان وقت رحيله".

    ويقول ديريك ماتيسزاك، المحلل في معهد الدراسات الأمنية في بريتوريا، إنه يتوقع أن يعد موغابي والجيش لتسليم السلطة إلى رئيس جديد، أعتقد أن موغابي لا يزال بوسعه البقاء في زيمبابوي. أعتقد أنهم سيفضلون تقديمه كرمز للتحرير وإبداء الاحترام اللازم له، لكن الصعوبة الأساسية دائما لأسرة موغابي، هي ضمان أمن غريس موغابي، في حال وفاة الرئيس".

    وحذرت بريطانيا، من تسليم السلطة لقيادة غير منتخبة، إذ وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون: "ببساطة لا أحد يريد رؤية الانتقال من طاغية غير منتخب الى طاغية آخر".ودعت الولايات المتحدة المسؤولين في زيمبابوي إلى "ضبط النفس" في سبيل "عودة الوضع سريعا إلى طبيعته".

    وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية لوكالة فرانس برس إن "الحكومة الأمريكية قلقة من التحركات الأخيرة للقوات العسكرية في زيمبابوي، وإذا كانت لا تنحاز لأي طرف فإنها لا توافق على تدخل العسكر في الحياة السياسية".واتهم حزب "زانو-بي اف" الحاكم الثلاثاء قائد الجيش الجنرال كونستانتينو شيونغا "بالخيانة" بعد أن انتقد موغابي لإقالته نائب الرئيس إيميرسون منانغاغوا البالغ 75 عاما، الذي كان من أكثر الضباط ولاء لموغابي، والذي فر إلى جنوب أفريقيا بعد إقالته، ونشر خطابا من خمس صفحات فيه انتقادات لاذعة لقيادة موغابي والطموح السياسي لزوجته.

    وألقى قائد الجيش كونستانتينو شيونغا مؤتمرا صحفيا غير مسبوق، الإثنين حذر فيه موغابي من أنه سيتدخل إذا ما استمر في تطهير حزب "زانو-بي اف".ودخل منانغاغوا في خلاف طويل مع زوجة موغابي، وينظر للاثنين كأبرز المرشحين لخلافة موغابي، مع افضلية لمنانغاغوا الذي يحظى بالدعم الضمني للجيش الذي ينظر لجريس، السياسية المبتدئة، باستهانة.

    وعزا الباحث في المركز الموريتاني للدراسات الاستراتيجية، سيدي عبد الملك، تأخر إعلان الجيش الانقلاب بشكل رسمي، إلى أنه يريد التأكد من أمرين مهمين، وهما ضمان التفاف الشعب حوله، والأمر الآخر ضمان اعتراف إقليمي وهو ما يعد صعبا جدا حسب وصفه في أفريقيا، لأن الانقلابات أصبحت مرفوضة، وخاصة من قبل التكتل الاقتصادي لدول جنوب القارة السمراء.

    انظر أيضا:

    زوما يدعو الحكومة والجيش في زيمبابوي لحل خلافاتهما وديا
    جيش زيمبابوي يعلن استيلاءه على السلطة لتطهيرها من "مجرمين"
    أنباء عن انقلاب وإمهال رئيس زيمبابوي 24 ساعة لإخلاء منصبه
    دبابات تتجه إلى عاصمة زيمبابوي
    الكلمات الدلالية:
    الوضع في زيمبابوي, أخبار انقلاب زيمبابوي, أخبار موغابي, أخبار زيمبابوي, الاتحاد الإفريقي, دبابات, انقلاب عسكري في زيمبابوي, جيش زيمبابوي, إغناتيوس تشومبو, إيمرسون مناغاغوا, غريس موغابي, موغابي, زيمبابوي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik