02:22 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حث بيان مشترك لأكثر من 100 جماعة من منظمات المجتمع المدني وزعماء المعارضة، الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما، على التنحي بشكل سلمي عن السلطة، وسط محادثات بين الجيش، والكنيسة الكاثوليكية.

    وطالب البيان من الجيش احترام الدستور، كما ناشد من الكنائس الهدوء، وذلك عقب أنباء عن اجتماع الرئيس موغابي مع وفد من جنوب أفريقيا بمقر الرئاسة، اليوم الخميس، من أجل التوصل إلى حل للاضطرابات السياسية واحتمال انتهاء حكمه الذي استمر لعقود، وفقا لموقع "ABC" الأمريكي.

    وطالب زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراى، الذي شارك السلطة مع موغابي بين عامي 2009 و 2013، باستقالة الرئيس، موضحا أن حزبه سيشارك في المحادثات حول آلية انتقال السلطة.

    ودعا نائب الرئيس الذي أقيل في عام 2014، غويس موغورو، إلى "انتخابات حرة ونزيهة وموثوقة" بعد ترتيب انتقالي يستمد من طائفة من المجتمعات المحلية.

    وقال أحد المحللين إنه يعتقد أن المفاوضات قد وصلت إلى نقطة نهاية بشكل كبير، وإن تنحي موغابي مسألة وقت، لافتا إلى أن الوجهة المحتملة له قد تكون سنغافورة لتلقي العلاج الطبي.

    انظر أيضا:

    رئيس الاتحاد الأفريقي: لن نقبل انقلاب زيمبابوي إطلاقا
    انقلاب زيمبابوي ينعش سوق "البيتكوين"
    تطورات جديدة...كل ما تريد معرفته عن آخر أنباء زيمبابوي
    الاتحاد الأفريقي: جيش زيمبابوي أخطرنا أن تحركاته ليست انقلابا على موغابي
    رئيس الاتحاد الأفريقي: الأزمة في زيمبابوي "تبدو انقلابا"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار انقلاب زيمبابوي, انقلاب عسكري, أخبار موغابي, أخبار زيمبابوي, انتخابات, انقلاب عسكري في زيمبابوي, المعارضة الزيمبابوية, جيش زيمبابوي, مورغان تسفانغيراى, روبرت موغابي, زيمبابوي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook