16:37 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وسائل إعلام رسمية في ميانمار، اليوم الجمعة، إن شخصا أصيب حينما اصطدمت شاحنات الجيش بألغام أرضية في ولاية راخين المضطربة هذا الأسبوع، وسط توترات عرقية في أعقاب حملة عسكرية دفعت مئات الآلاف من المسلمين الروهينغا إلى الهرب من البلاد.

    فرّ أكثر من 600 ألف إلى بنغلادش المجاورة منذ انطلاق العملية العسكرية التي جاءت بعد هجمات نفذها متمردون من الروهينغا في 25 سبتمبر/ أيلول. وتقول الأمم المتحدة إن أعمال القتل والحرق والاغتصاب التي ترتكبها قوات الجيش وحشود من البوذيين مع الروهينغا في راخين تصل إلى حد التطهير العرقي، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وذكرت صحيفة "غلوبال نيوز لايت أوف ميانمار"، وهي صحيفة حكومية، إن ثلاثة ألغام انفجرت مما ألحق أضرارا بالغة بثلاث شاحنات عسكرية في بلدة مينبيا بوسط راخين، صباح يوم الأربعاء.

    وأضافت أن الألغام كانت "تستهدف فيما يبدو" قوافل عسكرية.

    وقالت الصحيفة إنه، في وقت لاحق من يوم الأربعاء، انفجر لغم آخر قرب قرية فيتالي بوسط راخين أثناء مرور سبع شاحنات، مما أسفر عن إصابة أحد المارة دون أن تلحق أضرار بالشاحنات.

    ولم يتضح من المسؤول عن الهجمات.

    انظر أيضا:

    الصين تدخل على خط أزمة ميانمار وتساند جهود الحكومة
    هيومن رايتس تتهم جيش ميانمار بارتكاب جرائم اغتصاب ضد الروهينغا
    تيلرسون: الولايات المتحدة ستقدم 470 مليون دولار إضافية لمساعدة لاجئي ميانمار
    الكلمات الدلالية:
    العملية العسكرية, بنغلادش, الروهينغا, ألغام, شاحنات, انفجار, التطهير العرقي, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook