01:41 17 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    يونغ يانغ، كوريا الشمالية 6 سبتمبر/ أيلول 2017

    التعاون بين طوكيو وموسكو ضروري لتسوية مشكلة كوريا الشمالية

    © REUTERS / KCNA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    صرح وزير الخارجية الياباني، تارا كونو، اليوم الأربعاء، بأن بلاده مهتمة بالتعاون مع روسيا ودول أخرى لزيادة الضغوطات على كوريا الشمالية من أجل دفعها لتغيير سياستها، وكذلك نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

    موسكو — سبوتنيك. وقال الوزير في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "في الوقت الذي تستمر فيه كوريا الشمالية المضي في خطط تطوير الأسلحة النووية والبرنامج الصاروخي، يجب على المجتمع الدولي الاتحاد ومطالبة بيونغ يانغ القيام بإجراءات محددة لتسوية هذه المشاكل من أجل نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، ما يعتبر هدفا مشتركا لليابان وروسيا، والتعاون بين اليابان روسيا مطلوب من أجل ذلك".

    كما أكد أن برنامج إطلاق الصواريخ التي تمر فوق الأراضي اليابانية والتجارب النووية لكوريا الشمالية، يمثل للمجتمع الدولي بأسره، بما في ذلك واليابان وروسيا: "تهديدا يلوح في الأفق على مستوى لم يسبق له مثيل وغير مقبول إطلاقا".

    وأضاف تارو كونو: "أعتقد أنه يتعين على اليابان، بالتعاون مع روسيا والمجتمع الدولي بأسره، زيادة الضغط على كوريا الشمالية إلى أقصى حد، باستخدام مجموعة متنوعة من الوسائل لجعلها تغير سياستها".

    ويعتقد وزير الخارجية الياباني، أن دور روسيا في حل المشاكل المتعلقة بكوريا الشمالية مهم جدا، وتأمل اليابان بالمزيد من التفاعل مع موسكو بشأن هذه المسألة.

    وأضاف بأن: "دور روسيا، فيما يتعلق بكوريا الشمالية، كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي وعضو في المحادثات السداسية (حول نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية) مهم جدا. وفى قمة اليابان وروسيا على هامش قمة "أبيك" يوم 10 تشرين ألأول/نوفمبر، أكد رئيس الوزراء شينزو أبيي، على ضرورة التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي.

    كما دعا روسيا للتعاون وتفهم مشكلة المواطنين اليابانيين الذين اختطفتهم كوريا الشمالية، مشدداً على التعاون الوثيق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في المستقبل ".

    هذا وتعد المشكلة الكورية الشمالية الشغل الشاغل حالياً لكل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان. وترى أميركا أن برنامج كوريا الشمالية النووي يشكل تهديدا كبيرا على أمنها وأمن شركائها في العالم.

    وتصر بيونغ يانغ من جانبها، على استكمال برنامجها النووي على الرغم من المعارضات الدولية والعقوبات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، حيث ترى في ذلك تأمينا لقدرتها الدفاعية، في وجه ما تصفه من تحديات تمثلها المناورات المشتركة الأميركية الكورية الجنوبية والتهديدات المتكررة من جانب واشنطن، الموجهة إليها.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة: كوريا الشمالية انتهكت الهدنة بعبور أحد جنودها للحدود
    عقوبات أمريكية جديدة ضد 13 كيانا للضغط على كوريا الشمالية
    الصين تأمل في حل أزمة كوريا الشمالية بالوسائل السلمية
    الكلمات الدلالية:
    طوكيو, كوريا الشمالية, موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik