16:23 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    سفينة تعبر العين السخنة قبل دخول قناة السويس

    نائب بريطاني: يجب الاعتذار لمصر عن "العدوان الثلاثي" وقناة السويس

    © REUTERS/ AMR ABDALLAH DALSH
    العالم
    انسخ الرابط
    1 0 0

    دعا نائب بريطاني، المملكة المتحدة، للاعتذار لمصر عن أزمة السويس في عام 1956، وذلك بهدف تشكيل "علاقة جديدة" مع القاهرة.

    وقال دانييل كاوتشينسكي، النائب عن مدينة شروزبري البريطانية، إن ما حدث في مدينة السويس، "كارثة" و"خطأ غير قانوني"، وأنه تم إصدار دعوة لتقديم اعتذار رسمي للدولة المصرية، بحسب تصريحاته لصحيفة "آراب نيوز" السعودية.

    وأوضح: "سيكون من الرائع جدا لنا نحن السياسيين البريطانيين، والآن بعد مرور 60 عاما، أن نقول: "كان قصف مدينة السويس خطأ، ونحن نعتذر عن ذلك…ونطلب الغفران من الشعب المصري عن ذلك الخطأ الذي قدمناه، ونحن نطلب منهم الآن العمل معنا في بناء علاقة جديدة".

    وأردف: "أن الأمر يتطلب الكثير من الشجاعة للاعتذار لبلد كبير ومهم مثل بريطانيا لكي يتقدم بالاعتذار".

    وأكد دانييل كاوتشينسكي، أنه سيثير مسألة الاعتذار للشعب المصري في إحدى جلسات البرلمان البريطاني.

    وبينما أشار كاوتشينسكي، إلى أن هناك الكثير من التحفظ بشأن هذه المسألة في مجلس العموم البريطاني، فإنه لفت إلى أن لديه بعض الأصدقاء المصريين الموثوق فيهم، الذين أخبروه بأن هذ الاعتذار سيثبت للشعب المصري، أن المملكة المتحدة جادة في بناء علاقة جديدة مع بلادهم.

    كما أثار دانييل كاوتشينسكي الحديث عن قضية الألغام الأرضية في الحرب العالمية الثانية، التي تركها المقاتلون البريطانيون وراء معركة "العلمين" في مصر، والتي خلفت 8 آلاف قتيل، وهو ما دعا القوات الأوروبية لتسليم الخرائط التي زرعت فيها.

    وقال كاوتشينسكي، إنه يعتزم طرح أسئلة على الحكومة البريطانية، حول ما يتم عمله في الوقت الحالي، للمساعدة في تحديد أماكن دفن الألغام، مؤكدا أنها منتشرة في منطقة "العلمين" بكثافة عالية، وأنه إذا كان هناك حالة وفاة واحدة من جراء عدم وضع خرائط كاملة لهذه المناجم، فإن هذا غير مقبول على الإطلاق.

    واستنكر كاوتشينسكي، عدم تسليم حكومة بلاده خرائط توزيع الألغام في منطقة "العلمين" إلى مصر، لدواعي استراتيجية، على الرغم من مرور 70 عاما على انقضاء الحرب العالمية الثانية.

    وأضاف: "إن الفكرة القائلة بأن ألغامنا اليوم تسبب وفاة مواطنين مصريين، بسبب الافتقار إلى التعاون والمشاركة بين الحكومتين البريطانية والمصرية بشأن هذه القضية، هو أمر غير مقبول على الإطلاق".

    وتغير موقف بريطانيا على الساحة العالمية للأبد، بعد تشيكلها مع فرنسا وإسرائيل لـ"العدوان الثلاثي" على مصر في عام 1956، في محاولة منها لإجبارها على التنازل عن قناة السويس، ولكنها سحبت قواتها بعد ذلك، فيما يعرف بين المصريين بـ"عيد الجلاء".

    انظر أيضا:

    هيئة قناة السويس تطلب 300 مليون يورو
    ارتفاع إيرادات قناة السويس إلى 3.9 مليار دولار
    هيئة قناة السويس تنفي منع السفن القطرية
    "قناة السويس" تسجل رقما قياسيا جديدا
    الكلمات الدلالية:
    العلمين, أخبار العدوان الثلاثي, ألغاز, اعتذار, إزالة ألغام, قناة السويس, المملكة المتحدة, إسرائيل, بريطانيا, فرنسا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik