14:21 17 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي ووزير الدفاع الروسية سيرغي شويغو يتفقدان بندقية  AK-47  في ميناء مانيلا، الفلبين 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    الرئيس الفلبيني يتخلى عن عملية السلام مع المتمردين

    © REUTERS / Malacanang Presidential Photo
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلن متحدث باسم الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، اليوم الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني، أن الرئيس أنهى عملية السلام مع المتمردين الذين يقودهم الماويون وذلك لاستمرار الأعمال القتالية على الرغم من المفاوضات.

    وكان إنهاء الصراع الممتد منذ قرابة نصف قرن وقتل فيه أكثر من 40 ألف شخص بين أولويات دوتيرتي منذ توليه منصبه في يونيو/حزيران العام الماضي، حسبما أوردت رويترز.

    وأفاد هاري روك المتحدث باسم الرئاسة في بيان:

     يؤسفنا أن المتمردين فشلوا في إظهار إخلاص والتزام بالسعي إلى مفاوضات سلام حقيقية وذات مغزى.

    وأضاف:

    كما نعلم جميعا، الرئيس كان يريد دوما أن يخلف تركة للسلام في عهد إدارته، في الحقيقة هو بذل جهدا كبيرا من أجل السلام.

    ووقع الرئيس أمس الخميس إعلانا ينهي محادثات السلام التي جرت بوساطة النرويج، وفي مايو/أيار ألغى مفاوضو السلام الحكوميون جولة جديدة من المحادثات الرسمية مع المتمردين بقيادة الماويين في هولندا بعد أن كثفوا هجماتهم في الريف.

    وقال خوسيه ماريا سيسون المستشار السياسي للجبهة الوطنية الديمقراطية بالفلبين في بيان إن القوى الثورية الآن لم يعد لديها خيار سوى تكثيف حرب العصابات في المناطق الريفية.

    وقالت الجبهة الوطنية الديمقراطية الذراع السياسية للمقاتلين الماويين إنها تأسف لإلغاء المحادثات بشأن إصلاحات اجتماعية واقتصادية ضرورية من جانب واحد.

    انظر أيضا:

    بالصور...ملكة جمال مصر تشارك زميلاتها نشاط الزراعة في الفلبين
    شرطة الفلبين تستأنف حملتها في محاربة المخدرات "رغما عن أنف ترامب"
    رئيس الفلبين يهدي الصين السلاح الذي قتل قائد المتمردين
    ترامب يصل الفلبين ويعرض الوساطة في مشكلة بحر الصين الجنوبي
    رئيس الفلبين: من الأفضل ترك ملف بحر الصين الجنوبي وشأنه
    مظاهرات تردد هتاف "يسقط ترامب" قبيل قمة آسيان في الفلبين
    الكلمات الدلالية:
    قوى ثورية, اتفاق, إنهاء عملية السلام, المتمردين, الجيش الفلبيني, الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتيه, الفلبين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik