03:58 18 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    الرئيس فلاديمير بوتين والرئيش بشار الأسد خلال التعرف على الجنرالات القائمين على العملية العسكرية في سوريا، سوتشي، روسيا 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    كاتب: "سوتشي" تأسس على الوقائع الميدانية و"جنيف" يراوح فيه مكانه

    © Sputnik . Michael Klimentyev
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    وصف الكاتب والمحلل السياسي السوري بسام هاشم، محادثات "جنيف 8" التي انطلقت قبل أيام، بالمحادثات "العرجاء والباهتة والمحاطة بالشكوك".

    وأشار الكاتب في مقاله المنشور في صحيفة "البعث" السورية، إلى أن الشوائب القديمة لجهة عدم شمولية التمثيل هي ذاتها، والشروط المسبقة ماتزال قائمة، ونوه إلى أن المستجد هو أن العملاء السياسيين لبعض الأنظمة الحاكمة يعتقدون أنهم وضعوا في جيبهم احتكار تمثيل المعارضة، وأنهم ضمنوا بأيديهم إمكانية الإفراج عن أي حل أو تعطيله، على حد قول الكاتب.

    ولفت الكاتب السوري إلى أن الجديد أيضا هو أن هناك شعورا عاما ضمنيا بأن عملية جنيف قد شاخت، وأن الوقائع على الأرض قد تجاوزتها، وأن هناك عملية موازية، في سوتشي، آخذة في الصعود، وهي تشق طريقها بقوة على قاعدة ملء الفجوات المزمنة التي لم يستطع جنيف ردمها، وذلك بفعل تضارب الأجندات الخارجية أولا، وعجز معسكر الحرب على سوريا من فرض معطيات ميدانية يعتد بها ثانيا، وأخيرا بفعل شبح معارضة لا جذور وطنية لها، مستجلبة ومتبدلة وهلامية، بنية وأهدافا، على وقع تحول الاستهدافات الخليجية والغربية وغيرها تجاه سوريا والمنطقة العربية، على حد وصف الكاتب.

    وأضاف هاشم:

    تشي بذلك حقيقة أن معسكر الحرب ذاته بات يتحسس المأزق، وأنه لم يعد يستشف في جنيف إلا مسارا يعيش حالة موت سريري، وأنه لا بد من توفير بديل مناسب له قبل الإعلان عن موته رسميا، على أن يؤدي مثل هذا البديل الوظيفة نفسها.

    وتابع قائلا: يشي بذلك أيضا واقع أن هؤلاء يتصرفون على خلفية أن المعركة الميدانية حسمت، وأنه لا مناص من الاعتراف بهذه الحقيقة، وأن المرحلة بالتالي هي للإرهاب السياسي والاقتصادي، الذي يتعين عليه أن يعوض سقوط الرهانات العسكرية للسنوات السبع الماضية، على حد قول الكاتب.

    وهكذا تتلاعب واشنطن وباريس ولندن بملف الأسلحة الكيماوية، في محاولة لتحويله إلى استنزاف أخلاقي وسياسي لـ"نظام" بات منتصرا، وهكذا أيضا يوقع السعوديون والإماراتيون شيكات إعادة الإعمار في الجزيرة السورية، ويفتح الأتراك معابر جديدة لتسهيل حركة التجارة شمالا، وتبرم التحالفات بين "قسد" و"داعش"، برعاية أمريكية مباشرة، لإقامة هيئات حكم محلية، على أمل أن يشكل ذلك ورقة ضغط في أية "مفاوضات" مستقبلية مفترضة.

    وأكد هاشم أن معسكر الحرب يجد نفسه محشورا في الزاوية الضيقة، فانعكاسات هزيمة الإرهاب لابد ستنسحب على عمليته السياسية: "جنيف"، بعلياء اسمها — إن كان لها أن تسمى "عملية" — وبابتزازتها وسقوفها واشتراطاتها ومرجعياتها القانونية غير العادلة، والأهم بحربائية مبعوثها الدولي وحسه التآمري ومناوراته المكشوفة فوق وتحت الطاولة.

    وبما أن المنتصر — وحده — هو الذي يملك البدائل، فما على المنكسرين إلا محاولة اللحاق بما يتوفر. وهنا، لابد من الإقرار بأن ما تحقق، حتى الآن، في سوتشي القمة — بوتين والرئيس الأسد، وبوتين وروحاني والبقية — قد تأسس على الوقائع الميدانية، وقد تجاوز نوعيا، وبأشواط واسعة، ما لايزال مسار جنيف يراوح فيه مكانه.

    وأكد الكاتب أنه ورغم أن الروس يحرصون دوريا على طمأنة "الشركاء" بأن مسار سوتشي سوف يبقى مسارا موازيا وداعما، وأن أحدا لا يفكر بأن يجعل منه بديلا مفترضا.

    وختم بالقول:

    فالشرق الأوسط لن يكون البلقان، وسوريا لن تكون يوغوسلافيا السابقة. وهنا وطن وليس فسيفساء متعايشة، وهنا شعب أعادت شراسة الحرب وضرواتها صقل شخصيته الحضارية، وأمدته بزخم إضافي، ليكون رائدا في مرحلة تاريخية جديدة مشرعة على قيم العدالة الدولية والتحرر والسيادة.

    سوريا لا تخرج منتصرة وحسب، هي تشق مسارا مختلفا لعالم مختلف في السياسة الدولية.

    انظر أيضا:

    مصدر دبلوماسي: تأجيل مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي إلى فبراير المقبل
    لافروف يحدد أولويات مؤتمر سوتشي حول سوريا
    تركيا...نشاط دبلوماسي واتصالات خارجية مكثفة عقب قمة سوتشي
    كاتب: قمة سوتشي تبشر بانتهاء الحرب السورية
    الكلمات الدلالية:
    بشار الأسد, رجب طيب أردوغان, فلاديمير بوتين, سوتشي, حل الأزمة السورية, مؤتمر الحوار الوطني السوري, الكرملين, الحكومة السورية, المعارضة السورية, روسيا الاتحادية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik