21:43 19 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    ماكرون يستقبل الحريري

    مجلة أمريكية تكشف مفاجأة وراء تدخل ماكرون في أزمة الحريري

    © REUTERS / BENOIT TESSIER
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    برز دور فرنسا بقوة في أزمة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي أعلن استقالته من السعودية بشكل مفاجئ قبل أن يتراجع عنها لدى عودته من باريس إلى بيروت.

    وأوضح الحريري أن قراره بالعدول عن الاستقالة جاء بعد التوصل إلى صفقة توافق مع الأحزاب المنافسة في محادثات تستهدف عزل "حزب الله" من الحكومة الحالية، لافتًا إلى أن هناك شخصا واحدا يود شكره: الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. 

    وبحسب مجلة "ذا أتلانتك" فقد كان لفرنسا دور كبير في عودة الحريري بعد أن أقنع ماكرون الأمير محمد بن سلمان بأن يسمح للحريري بالسفر إلى باريس، حيث بقي ثلاثة أيام في القصر الرئاسي ثم عاد الأسبوع الماضي إلى لبنان، منهيا ثلاثة أسابيع من التوتر بين السعوديين واللبنانيين والإيرانيين.

    وفاجأ قرار ماكرون بالتدخل الكثيرين، إذ لم تعد فرنسا قوة عظمى في المنطقة كما كانت، لكن دوافعه لفعل ذلك تعود لتاريخ مشترك قائم على مصالح اقتصادية واستراتيجية، فلبنان كان محمية فرنسية بين عامي 1920 — 1944، ولا يزال يحافظ على علاقات اقتصادية وأمريكية وسياسية، فضلا عن أن هناك قاعدة عسكرية فرنسية في لبنان، كما أن فرنسا من أكبر شركاء لبنان التجاريين، ولبنان أكبر المستفيدين من المساعدات الفرنسية الأجنبية في المنطقة، ومن ثم هناك أسباب مهمة تفسر سبب استثمار ماكرون كثيرا في استقرار لبنان، بحسب المجلة.

    ويعاني الاقتصاد اللبناني من العجز العام وتدفق اللاجئين غير المسبوق في البلد، على نحو جعل المحللين يقارنون بينه وبين اقتصاد اليونان عام 2009 على حافة أزمة منطقة اليورو، وعندما زار الرئيس ميشيل عون باريس في أيلول/سبتمبر، تلقى وعدًا من ماكرون بتنظيم مؤتمرين دوليين، أحدهما دعما للجيش اللبناني والآخر للمستثمرين المحتملين، بالإضافة إلى أنه أبقى على الوعد الذي وعد به سلفه فرانسوا هولاند بتقديم مساعدات لتقوية الجيش بقيمة 100 مليون يورو على 3 أعوام. 

    ويرى الخبير في معهد مونتاغيو في باريس، حكيم الكاروعي، في بحث جديد أن فرنسا تسعى لاستعادة دورها بصفته عامل استقرار في الشرق الأوسط، بما في ذلك الوساطة في الصراعات الإقليمية كما كانت تفعل في الماضي، وأكد أن ماكرون قد فهم ذلك، أما ما يتعلق باستقالة الحريري المفاجئة في السعودية فيقول الكاروعي: قبل عدة سنوات ما كانت فرنسا لتسمح بذلك.

     ويضيف الخبير: ماكرون يستغل ما يبدو أنه تراجع في الدبلوماسية الأمريكية في المنطقة، وعدم ترشيح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سفراء للسعودية ولبنان، ما أحدث فراغًا بسبب غياب أمريكا.

    وتشير المجلة إلى أنه ليس من الواضح كيف يخطط ماكرون لأن يكون لاعبا رئيسيا في المنطقة دون تدخل في الصراعات الطائفية، ولا حتى كيف يمكنه إقناع الشرق الأوسط بالترحيب بعودة فرنسا، خصوصًا أن سجل فرنسا في المنطقة ليس جيدا، فضلا عن فشل وعود الرؤساء الفرنسيين قبله في إصلاح العلاقات في المنطقة، فلماذا يظن ماكرون أنه سينجح في ذلك. 

    إن علاقة عائلة الحريري بالرئاسة الفرنسية عانت من التهم بالفساد ومقايضة النفوذ منذ تسعينيات القرن الماضي، وقد سلطت الصحف الفرنسية، مثل ليبراسيون ولو فيغارو، الضوء على العلاقة بين رفيق الحريري وجاك شيراك، واتهمت بعضها شيراك بتأثر سياساته تجاه لبنان بتلك الصداقة، وهي القضية التي طفت على السطح مجددا إبان الأزمة الأخيرة.  

     وتشير المجلة إلى أن ماكرون لديه بالفعل مشكلة مع عائلة الحريري حاليًا، فعندما أفلست شركة "سعودي أوجيه" التابعة لعائلة الحريري في السعودية في تموز/ يوليو 2017، وأنهت خدمات آلاف العاملين فيها، كان من بينهم 240 موظفا فرنسيا يطالبون بحوالي 20 مليون يورو رواتب وضرائب تأمين اجتماعي غير مدفوعة، وعندما سئل الحريري عن ذلك قال: "ستدفع لهم المبالغ بمجرد ما تدفع الحكومة السعودية ما تدين به للشركة".

    وتنقل المجلة عن المحامية كارولاين واسيرمان، الوكيلة عن 85 من الموظفين السابقين، قولها: "موقف الحريري غير مسؤول…وإن دفعت له السعودية فليس أكيدا أن يدفع لموظفيه، لأنني لا أثق به أن يفعل ذلك".

    وقالت المحامية للمجلة الأمريكية إن "الذراع الدبلوماسية لقصر الإليزيه اتصل بها هذا الأسبوع، ليخبرها أن ماكرون يهمه إيجاد حل لهؤلاء الموظفين، إذ إنه يرى "هذا توقيتًا جيدًا لأن الحريري مدين له في موقف أو اثنين".

    وتشير المجلة إلى أن ماكرون حقق مكسبا دبلوماسيا كبيرا في الشرق الأوسط، من خلال إعادة الحريري إلى لبنان، لكن هناك ثمنا لكل انتصار، فإن كان ينوي ملء الفراغ الذي تركته أمريكا في المنطقة فستكون لديه فرص كثيرة لتجريب الوساطات في الصراع، وسيكتشف كما اكتشفت أمريكا أن الانتصارات الكبيرة نادرة.

    انظر أيضا:

    الملك الأردني يبحث تبعات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس مع ماكرون
    كيف استهل ماكرون زيارته إلى الجزائر
    ماكرون يدافع عن مزحة "تكييف الهواء" مع رئيس بوركينا فاسو
    "الدفاع" الفرنسية تأمل بيع 12 مقاتلة "رافال" لقطر خلال زيارة ماكرون
    الحريري يعلن أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني
    راشد فايد: الحريري تريث في الاستقالة انتظارا لتحرك رئيس الجمهورية
    الحريري يعلن رسميا تراجعه عن الاستقالة ويؤكد على التزام لبنان بسياسة النأي بالنفس
    الكلمات الدلالية:
    سعد الحريري, إيمانويل ماكرون, إفلاس شركة سعودي أوجيه, الحريري وماكرون, احتجاز الحريري في السعودية, أخبار استقالة الحريري, أخبار فرنسا, أخبار السعودية, شركة إنشاءات, أسباب تدخل ماكرون في أزمة الحريري, استقالة الحريري, سعودي أوجيه, لبنان, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik