02:38 14 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    أعلام إسرائيلية على خلفية مسجد قبة الصخرة، القدس 5 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    التشيك تعتبر القدس عاصمة لكل من إسرائيل وفلسطين

    © AFP 2017/ THOMAS COEX
    العالم
    انسخ الرابط
    القدس وتداعيات تصريحات ترامب (3) (71)
    0 0 0

    أكدت الخارجية التشيكية، اليوم الجمعة ، أن جمهورية التشيك أسوة بدول أخرى في الاتحاد الأوروبي تعتبر القدس عاصمة لإسرائيل وكذلك لدولة فلسطين المقبلة، وذلك بناء على مجلس الاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية.

    براغ-سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية نشر على موقعها الرسمي: "جمهورية التشيك، في الوقت الحالي، وحتى التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل وفلسطين، تعترف عمليا بالقدس عاصمة لإسرائيل داخل حدود خطوط ترسيم عام 1967.

    وأسوة بدول أخرى في الاتحاد الأوروبي، تعتبر جمهورية التشيك، وعلى أساس قرار مجلس الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية، القدس عاصمة مستقبلية للدولتين، أي دولــة إسرائـيل ودولة فلسطين المقبلة. 

    وفي نفس الوقت أشارت الخارجية التشيكية إلى أن موضوع نقل سفارة البلاد من تل أبيب إلى القدس يمكن النظر فيه فقط بناء على نتائج المحادثات مع الشركاء الرئيسيين في الإقليم وفي العالم كله.

    وعلى صعيد آخر، عبر الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، أمس الخميس، عن سروره باتخاذ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قرارا حول نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

    ولفت زيمان في مقابلة له مع قناة " براندوف" إلى أن حقيقة أن بعض السياسيين في بلدان مختلفة يعارضون ذلك، هي "مشكلتهم"، مشيراً إلى أن كل بلد له الحق باختيار عاصمة له، شأنه شأن حق كل بلد باختيار مكان لمقر سفارته في دولة أخرى.

    كما عبر الرئيس التشيكي عن ثقته في أن دول الاتحاد الأوروبي ستحذو حذو الولايات المتحدة فيما يتعلق بهذه المسألة.

     وكان رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب أعلن، في وقت سابق، اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووقع وثيقة حول نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

    وفيما أعلن الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريش، أن القدس عاصمة لكل من فلسطين وإسرائيل، دعت جميع الفصائل الفلسطينية إلى إضراب عام ومسيرات يوم أمس الخميس، احتجاجا على اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

    ورفضت الدول العربية هذا القرار، معتبرة أن هذه الخطوة فيها انتهاك صارخ للقرارات الدولية، وتهدد السلم والأمن الدوليين.

    وأدانت كل من بريطانيا وفرنسا وإيران وتركيا قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

    يذكر في هذا الصدد أن إسرائيل التي سيطرت على القسم الشرقي من القدس في عام 1967، أعلنت عن ضمها لهذا القسم، الذي يضم مقدسات إسلامية ومسيحية، واعتبار القدس الموحدة عاصمة لها.

    ولم يعترف العالم ومن ضمنه الولايات المتحدة نفسها، ممثلاً بالأمم المتحدة بهذا الضم، معتبراً أن القدس الشرقية خاضعة للاحتلال وكل الإجراءات الإسرائيلية بخصوصها باطلة.

    وأن موضوع القدس يجب أن يحل بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بالحوار وضمن الحل النهائي للنزاع بين الطرفين.

    الموضوع:
    القدس وتداعيات تصريحات ترامب (3) (71)

    انظر أيضا:

    أردوغان: قرار ترامب حول القدس يسحق القوانين الدولية
    غاتيلوف: موسكو تنتقد موقف ترامب من القدس أمام مجلس الأمن الدولي
    تفاصيل اجتماع مستشاري ترامب...والسر وراء استعجاله في "قرار القدس"
    الكلمات الدلالية:
    القدس العاصمة الأبدية لفلسطين, القدس, إسرائيل, فلسطين, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, التشيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik