23:08 GMT10 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    وزع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ألعابا ودمى على الأطفال في آخر محطات زيارته لليونان، اليوم الجمعة، والتي كانت تهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين لكنها كشفت عن الخلافات الغائرة بين الجارتين.

    وزار أردوغان الطائفة المسلمة في كوموتيني وهي بلدة تقع شمالي اليونان كانت في يوم من الأيام جزءا من الإمبراطورية العثمانية. وأثار أردوغان غضب مضيفيه أمس بالإشارة إلى أن 130 ألف مسلم في المنطقة يتعرضون لتفرقة في المعاملة من جانب أثينا، وفقا لـ"رويترز".

    وقال أمام حشد خارج مدرسة في المنطقة "اتخذنا قرارات مهمة للوفاء باحتياجات مواطنينا من ذوي العرق اليوناني، ومن حقنا أن نتوقع معاملة بالمثل من اليونان".

    وانتقدت تركيا مرارا تعيين أثينا لرجال الدين المسلمين بدلا من الاعتراف بمن يتم انتخابهم محليا.

    وأردوغان أول رئيس تركي يزور اليونان منذ 65 عاما لكنه وضع أثينا في موقف الدفاع من خلال تصريحات قال فيها إن معاهدة يعود إبرامها لعقود تحتاج إلى مراجعة. وتحدد تلك المعاهدة، هي وأمور أخرى، الحدود بين البلدين.

    لكن تلك الخلافات لم يكن لها أثر اليوم الجمعة فيما احتشد مئات خارج مسجد في كوموتيني للترحيب بأردوغان بينما حمل مساعدوه حقائب مملوءة بالألعاب وزعها الرئيس التركي على الأطفال.

    انظر أيضا:

    أردوغان والبابا: ضرورة تجنب أي محاولة لتغيير وضع القدس
    أردوغان: قرار واشنطن بشأن القدس يرمي المنطقة إلى "حلقة نيران"
    الملك سلمان يتلقى اتصالا من أردوغان عقب قرار ترامب بشأن القدس
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, أثينا, اليونان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook