13:54 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مسؤول من أمن الدولة في زيمبابوي، اليوم الثلاثاء، إن الرئيس السابق روبرت موغابي غادر البلاد في أول رحلة يجريها منذ أن أجبره الجيش على ترك منصبه الشهر الماضي.

    وقال المسؤول إن موجابي غادر هراري مع زوجته ومساعديه، مساء الاثنين، متوجها إلى سنغافورة لإجراء فحوص طبية، ومن المتوقع أن يتوقف في ماليزيا حيث تنتظر ابنته بونا مولودها الثاني، بحسب "رويترز".

    وتعني الرحلة أن موغابي لن يكون موجودا في البلاد عندما ينصب الحزب الحاكم إمرسون منانغاغوا زعيما له ومرشحا للرئاسة في الانتخابات المقررة العام المقبل خلال مؤتمر مدته يوم واحد في يوم الجمعة المقبل.

    واستقال موغابي (93 عاما)، الذي حكم زيمبابوي الواقعة في جنوب القارة الأفريقية 37 عاما، بعد أن انقلب عليه الجيش وحزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي (الجبهة الوطنية) الحاكم عندما اكتشف أن زوجته غريس (52 عاما) تستعد لخلافته.

    وحتى وقت قريب، كان موغابي هو أطول من حكم بين زعماء العالم، وكان يعتاد القيام برحلات خارجية فاخرة وباهظة التكاليف منها رحلات علاجية منتظمة لسنغافورة، مما كان يثير غضب مواطنيه الفقراء.

     

    انظر أيضا:

    رئيس زيمبابوي الجديد يمنح مهلة لإعادة الأموال "المسروقة"
    استمرار حبس وزير مالية زيمبابوي السابق على ذمة المحاكمة
    وزير المالية المعزول في زيمبابوي يمثل أمام محكمة في تهم فساد
    رئيس زيمبابوي الجديد: الانتخابات في العام المقبل
    الحزب الحاكم في زيمبابوي: لن تتم محاكمة موغابي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار انقلاب زيمبابوي, أخبار موغابي, أخبار زيمبابوي, رحلات خارجية, انقلاب عسكري في زيمبابوي, جيش زيمبابوي, الرئيس روبرت موغابي, غريس موغابي, زيمبابوي, سنغافورة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook