Widgets Magazine
03:25 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    القبض على الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي في كييف، أوكرانيا 5 ديسمبر/ كانون الثاني 2017

    مناصرو ساكاشفيلي يقتحمون قصر أكتوبر بوسط كييف

    © REUTERS / Valentyn Ogirenko
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اقتحم مؤيدو الرئيس الجورجي السابق، ميخائيل ساكاشفيلي، اليوم الأحد، بناء قصر أكتوبر في وسط العاصمة الأوكرانية كييف.

    كييف — سبوتنيك. ووفقا لمراسل "سبوتنيك"، كسر النشطاء الباب الأمامي، وتجاوزوا الحرس الوطني الذي تحصن بالداخل، واخترقوا المبني، واستخدمت قوات إنفاذ القانون ضد النشطاء طفايات الحريق، فيما أخرج النشطاء من القصر مجموعة من الحرس الوطنية الذي بان على لباسهم اللون الأبيض نتيجة لمسحوق طفايات الحريق.

    وتضرر بعض المتظاهرين الذين أصيبوا من مسحوق طفايات الحريق، وقدّم لهم الأطباء الرعاية الصحية.

    ووفقا لمراسل قناة "زيك" التلفزيونية الأوكرانية، من موقع الأحداث، الأطباء تقدم الرعاية الصحية لعناصر الحرس الوطني الذين تضرروا خلال الاشتباكات. ولا يزال يظهر من داخل بناء قصر أكتوبر، دخان قوي، ومن غير الواضح ما هي المواد التي تم استخدامها للسيطرة على الموقف.

    هذا وتسلق ساكاشفيلي على سقف احد السيارات ودعي الناس للسلام، وليس لإثارة الشغب، وعدم مواجهة الاستفزاز.

    هذا وتم اعتقال ساكاشفيلي يوم الثلاثاء 5 كانون الأول/ديسمبر، في إطار التحقيق في قضية جنائية بشأن تقديم الدعم للمشاركين في التنظيمات الإجرامية والتستر على أنشطتهم، ومع ذلك، تمكن أنصار ساكاشفيلي بالإفراج عنه بالقوة، ومن ثم توجهوا إلى مخيم نصب بالقرب من البرلمان، حيث ينظمون احتجاجات للمطالبة بعزل الرئيس بوروشينكو.

    وتلا ذلك مقاومة شديدة من أنصار ساكاشفيلي لرجال الأمن بعد وصولهم إلى المخيم، إذ منح النائب العام الأوكراني ساكاشفيلي مهلة يوم واحد، ليمثل طوعا للاستجواب، ولكن هذا لم يحدث. وأطلقت المحكمة الأوكرانية يوم الاثنين 11 كانون الأول/ديسمبر سراحه بكفالة مجموعة من نواب البرلمان الأوكراني.

    وكان ميخائيل ساكاشفيلي، قد دخل يوم 10 أيلول/سبتمبر الأراضي الأوكرانية، على الرغم من إسقاط الجنسية الأوكرانية عنه وإعلان الأجهزة الأمنية الأوكرانية نيتها اعتقاله في حال حاول دخول أوكرانيا. وتم فتح قضية جنائية بحقه وفقا لـ 5 مواد، بما في ذلك وعبور الحدود بصورة غير شرعية، وتهريب أشخاص عبر الحدود، وإبداء مقاومة للأجهزة الأمنية.

    وأدين ساكاشفيلي من قبل المحكمة ، بتهمة عبور الحدود بطريقة غير مشروعة وحكمت عليه بغرامة قدرها 3400 غريفنيا (حوالي 130 دولارا).

    يذكر أن ساكاشفيلي كان رئيسا لجورجيا خلال الفترة بين (2004 — 2007) و(2008 — 2013). وبعد تركه المنصب وجهت له اتهامات بعدة قضايا جنائية. ووجهت السلطات الجورجية إلى أوكرانيا طلبا بتسليم ساكاشفيلي.

    انظر أيضا:

    ساكاشفيلي: مستعد لإجراء محادثات مع بوروشينكو حول استقالته
    بوتين: ساكاشفيلي عار على الشعبين الأوكراني والجورجي
    أوكرانيا: إعلان ساكاشفيلي مطلوبا للعدالة
    توقيف ساكاشفيلي ومداهمة شقته بعد اتهامات
    ساكاشفيلي إلى الشارع الأوكراني
    ساكاشفيلي قد يتعاون مع الاستخبارات الأميركية لإفشال بطولة كأس العالم بكرة القدم في روسيا
    هروب ساكاشفيلي من "السفينة" الأوكرانية إشارة خطيرة لكييف
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik