01:06 18 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    الكنيست الإسرائيلي

    مشروع قانون إسرائيلي بـ"عقوبة مرعبة" لمنفذي العمليات الفلسطينيين

    © AP Photo/ Ariel Schalit
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وافقت أحزاب الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، الأحد 17 ديسمبر/كانون الأول 2017، على تقديم مشروع قانون بشأن منفذي العمليات الفلسطينيين، للتصويت عليه في الكنيست (البرلمان)، بحسب بيان لحزب "إسرائيل بيتنا"، الذي يقوده وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان.

    وجاء في البيان الصادر بالعبرية "اليوم تم أخيراً إقرار مشروع القانون حول عقوبة الإعدام للإرهابيين أمام منتدى تحالف القادة"، في إشارة إلى زعماء الأحزاب الستة التي تشكل الائتلاف الحكومي.

    وعلى الرغم من أن نص البيان لم يكن صريحا، فإن مشروع القانون يستهدف المسلحين الفلسطينيين، تمشيا مع تعهدات وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان السابقة، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

    ووعد الائتلاف الحاكم بدعم مشروع القانون، دون اشتراط الإجماع عليه، وفقا لوسائل إعلام إسرائيلية.

    وتصف الحكومة الإسرائيلية الفلسطينيين الذين يشنون عمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين بـ"الإرهابيين"، وفي حال تم القبض عليهم يتم بحقهم إصدارُ أحكام عالية بالسجن.

    وتابع البيان أن وزير الدفاع يقول إن النص وفي حال تبنيه في الكنيست سيشكل وسيلة ردع قوية ضد الهجمات وسيتيح تبديد آمال المهاجمين الذين يأملون على حد قوله بأن تتم مبادلتهم أو إطلاق سراحهم بموجب اتفاق سياسي.

    وأضاف ليبرمان: "يجب ألا نترك للإرهابيين مجالاً ليفكروا بأنهم وبعد أن يرتكبوا جريمة قتل سيذهبون إلى السجن في ظروف جيدة ثم سيطلق سراحهم"، بحسب المصدر نفسه.

    ودعمت وزيرة العدل أيليت شاكيد، مشروع القانون، قائلة إن "قتلة الأطفال والأسر يستحقون عقوبة الإعدام، وهي عقوبة موجودة في المحكمة العسكرية بقرار من القضاة بالإجماع".

    ويحتاج مشروع القانون إلى أربع قراءات قبل أن يتم إقراره، وحتى بعد إقراره يمكن أن يتم إلغاؤه من قبل المحكمة العليا، ومن المتوقع أن يتم إحالته إلى اللجنة الوزارية للتشريع ثم إلى الكنيست في غضون أسبوعين.

    وينص مشروع القانون على أنه في حال إدانة منفذ عملية فلسطيني من سكان الضفة الغربية المحتلة بالقتل، فإن بإمكان وزير الأمن أن يأمر بأن من صلاحيات المحكمة العسكرية فرض عقوبة الإعدام، وألا يكون ذلك مشروطا بإجماع القضاة وإنما بأغلبية عادية فقط، من دون وجود إمكانية لتخفيف قرار الحكم.

    وقالت صحيفة "هآرتس" إن القانون العسكري الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، يسمح بعقوبة الإعدام، ولكنه نادرا ما يصدر حكم بالاعدام، وكانت آخر مرة تطبق فيها هذه العقوبة بحق النازي أدولف إيشمان الذي أدين في العام 1961 وأُعدم بعدها بعام.

    انظر أيضا:

    إطلاق صاروخين من قطاع غزة تجاه إسرائيل
    شركة أدوية تسبب شللا في إسرائيل
    خبير عسكري: إسرائيل تسعى لبناء دويلة في جنوب دمشق
    نتنياهو يرحب بزيارة نائب الرئيس الأميركي إلى إسرائيل
    إسرائيل ترد على مصر بشأن القدس
    إضراب عام في كافة المرافق الحكومية والعامة في إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    قانون الإعدام, أخبار الضفة, أخبار القدس, أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, مشروع قانون, مشروع قانون الإعدام في إسرائيل, حزب إسرائيل بيتنا, الكنيست الإسرائيلي, زيرة القضاء الإسرائيلية إيليت شاكيد, أفيغدور ليبرمان, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik