08:54 21 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    الوضع بعد الهجوم على مركز التدريب الاستخباراتي الأفغاني في كابول، أفغانستان 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    تصاعد الأزمة السياسية في أفغانستان بعد رفض حاكم إقليم ترك منصبه

    © AP Photo/ Rahmat Gul
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    تصاعدت الأزمة السياسية في أفغانستان بعد رفض حاكم أحد الأقاليم ترك منصبه.

    يواجه الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني، الذي أطاح بعطا محمد نور، حاكم إقليم بلخ مقاومة شديدة، حسب "رويترز".

    وزادت حالة من الاحتقان السياسي في البلاد في وقت صعدت فيه واشنطن حملتها ضد تمرد طالبان.

    ويرفض عطا محمد نور حاكم إقليم بلخ ذي الأهمية الاستراتيجية في شمال البلاد ترك منصبه.

    ومر أسبوع على إعلان مكتب عبد الغني قبول استقالته وتعيين بديل له.

    وتسلط الأزمة الضوء على مدى عجز الحكومة المركزية الأفغانية عن بسط نفوذها خارج العاصمة كابول وإلى أي مدى صار الوضع السياسي متقلبا قبل نحو عام من انتخابات الرئاسة المقررة عام 2019.

    ويسعى عطا نور منذ أمد بعيد للعب دور على الساحة الوطنية وهو مرشح محتمل لانتخابات عام 2019 وأحد حكام الأقاليم أصحاب النفوذ الذين يحظون بولاء محلي قوي ويحكمون بصورة شبه مستقلة عن الحكومة المركزية.

    انظر أيضا:

    مصرع سيدتين وإصابة 3 مدنيين إثر سقوط قذيفة على منزل غربي أفغانستان
    روسيا: مستعدون للتعاون مع واشنطن حول أفغانستان
    سلاح الجو الأفغاني يقتل عشرات من قيادات "طالبان" غربي أفغانستان
    استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة في أفغانستان بدأت تحقق نتائجها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, الرئيس الأفغاني, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik