04:09 24 مايو/ أيار 2018
مباشر
    رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني

    إيطاليا تهدف إلى نشر 470 جنديا في النيجر لمكافحة تهريب البشر

    © REUTERS / Axel Schmidt
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01

    قالت هيئة أركان القوات المسلحة الإيطالية، أمس، الخميس 28 ديسمبر/كانون الأول، إن إيطاليا تهدف إلى نشر ما يصل إلى 470 جنديا في النيجر، للمساعدة في التصدي لمشكلة تهريب البشر.

    وكان رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، قال يوم الأحد 24 ديسمبر، إن بعض قوات إيطاليا المنتشرة الآن في العراق والبالغ قوامها 1400 جندي، قد ينتقلون إلى منطقة الساحل في غرب إفريقيا، والتي تتضمن النيجر، بعد ما تحقق من مكاسب على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.

    وقال جنتيلوني إن القوات التي ستنتقل إلى منطقة الساحل، قد تساعد أيضا على مكافحة الإرهاب هناك.

    وقالت هيئة الأركان الإيطالية في بيان، إن مهمة استطلاع تجري في النيجر للمساعدة على تحديد نطاق المساعدة التي طلبتها البلاد، لكن ما زال يتعين الحصول على موافقة البرلمان الإيطالي على نشر القوات.

    وأضاف البيان أنه في حالة الحصول على الموافقة اللازمة، فإن إيطاليا ستعمل على إرسال 470 جنديا تدريجيا.

    وأضاف البيان: "مهمة البعثة زيادة قدرة قوات النيجر في العمليات وتمكينها من ضمان الاستقرار في المنطقة ومكافحة تهريب المهاجرين بشكل غير قانوني".

    وحل رئيس إيطاليا البرلمان أمس الخميس، قبل الانتخابات المقررة في مارس/آذار، لكن النواب سيواصلون عقد جلسات، وقد يوافقون على طلب جنتيلوني لنقل القوات.

    وتولي إيطاليا مشكلة تهريب البشر اهتماما بالغا، إذ أنها أكبر دولة أوروبية متضررة من تدفق المهاجرين غير الشرعيين بحرا من إفريقيا إلى أوروبا.

    وخاض ما يزيد على 600 ألف شخص رحلة محفوفة بالمخاطر لعبور البحر المتوسط من ليبيا إلى أوروبا على مدار السنوات الأربع الأخيرة، وانخفضت أعداد اللاجئين بشدة، منذ أن أقنع مسؤولون يعملون لصالح الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس المهربين بوقف رحلات القوارب، وبعد أن كثف خفر السواحل الليبي عمليات الاعتراض في عرض البحر.

    انظر أيضا:

    القمة "الأوروبية - الأفريقية" تقر إجراءات جديدة لمكافحة تهريب البشر
    تشكيل "قوة بحرية أوروبية" لمكافحة تهريب البشر في المتوسط
    الكلمات الدلالية:
    تهريب البشر, باولو جينتيلوني, النيجر, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik