11:06 GMT03 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    250
    تابعنا عبر

    قال المتحدث الأسبق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي، إن الحكومة السعودية والولايات المتحدة تحاولان استغلال أجواء التجمعات والحرية الموجودة في إيران، واثقاً من أن الشعب الإيراني لن يسمح لهم بفعل ذلك.

    ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن حميد رضا آصفي تصريحه أن التجمعات النقابية والاقتصادية الموجودة في بعض المدن الإيرانية مؤشر بارز على وجود الحرية في البلاد، وتشير إلى أن أي شخص يمكنه التعبير عن رأيه.

    وأضاف، أن هذه التجمعات تتعلق بالقضايا الاقتصادية والمعيشية إذ يجب على المسؤولين الاهتمام بذلك، لكي لاتخرج القضية عن إطارها الرئيسي.

    ونوه المتحدث الأسبق بإسم الخارجية الإيرانية، إلى أن هذه التجمعات ليست مقلقة من الناحية السياسية، قائلا: إن "مطالب الشعب من الحكومة والمجلس وباقي المؤسسات لتسوية المشاكل الاقتصادية هي مطالب محقة ويجب الاهتمام بها، كما أن وسائل الإعلام المعادية لايمكنها أن تدعي غير ذلك، لأن مطالب الشعب واضحة وصريحة".

    ولفت آصفي أيضاً إلى أن الحكومتين السعودية والأمريكية تريدان تحويل المطالب الاقتصادية للجماهير إلى توتر، واستغلال هذه الأجواء سياسيا، مشيراً إلى أن "الإيرانيين هم أكثر يقظة من الاستسلام لمؤامرات السعوديين".

    انظر أيضا:

    إطلاق النار على محتجين اثنين على الأقل في غرب إيران
    احتجاجات في الشوارع لليوم الثالث وتجمعات مؤيدة للحكومة... ماذا يحدث في إيران (فيديو)
    إيران تحذر مواطنيها من "التجمعات غير القانونية"
    الأوضاع تشتعل في إيران.. تظاهرات مؤيدة للحكومة بعد يومين من احتجاجات معارضة (فيديو)
    قرقاش عن احتجاجات إيران: استعداء العرب ليس في مصلحة طهران
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, أخبار إيران, إيران والسعودية, تجمعات, الاقتصاد, البطالة, مظاهرات, احتجاجات, العلاقات الإيرانية السعودية, إيران تنفي الوساطة مع السعودية, وزارة الخارجية الإيرانية, وزارة الداخلية الإيرانية, الحكومة الإيرانية, أمريكا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook