09:59 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    احتجاجات إيران

    أنور عشقي: السعودية تشعر بالارتياح بشأن احتجاجات إيران ولكنها لا تحركها

    © AP Photo / Ebrahim Noroozi
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40

    رفض الخبير الاستراتيجي السعودي، أنور عشقي، محاولات الزج ببلاده الاحتجاجات التي تشهدها المدن الإيرانية خلال الأيام القليلة الماضية، مؤكدا عدم تدخل السعودية في الشأن الإيراني الداخلي.

    وقال عشقي لوكالة "سبوتنيك" إن المملكة العربية السعودية لا يمكن أن تضع نفسها في مقام المحرك لهذه الأمور، مضيفا "لكن هذا لا ينفي ارتياحها مما يحدث، من منطلق أنها لم تفعلها ولم تسيء لها، من المؤكد أن هناك محرك لهذه التظاهرات، التي انتقلت إلى مرحلة الثورة، بهدف تغيير نظام الحكم".

    وأضاف عشقي، المقرب من دوائر الحكم السعودية، "هذه الثورة اندلعت في مدينة مشهد أولا، وعمت غالبية المدن الإيرانية فيما بعد. من المؤكد أن هناك من يحركها، إذا كانت دول أو تنظيمات، لكن ما ظهر حاليا أن قيادات هذه الثورة مخفية، ولذلك لم تسطع السلطات الحاكمة إخمادها، رغم تعاملها معها بعنف. النظام في طهران لا يعلم كيف يتعامل مع هذه الأوضاع".

    وأشار الخبير الاستراتيجي السعودي إلى أن قيادات المعارضة، ومنهم مريم رجوى، متواجدين في فرنسا. وتابع "أعتقد أن النظام الحالي في طهران، الذي جاء من خلال التظاهرات، سيذهب عبر المظاهرات أيضا".

    وأضاف "النظام جاء من العاصمة الفرنسية باريس وينتهي في باريس تحديدا، والمعارضة الإيرانية كلها موجودة في باريس"، معتبراً أنه "حال سقط النظام، فإن المملكة لن تتأخر بمساعدة أي حكومة رشيدة تأتي إلى طهران".

    وشبه عشقي الوضع الحالي في إيران بالأوضاع التي سبقت انهيار الاتحاد السوفيتي السابق في تسعينيات القرن الماضي، من حيث انعدام الأمن وانتشار البطالة وتحول الدولة إلى بازار كبير.

    واعتبر اللواء السعودي، أن الشعب في إيران لا يمكن أن يثار من الخارج، ومن غير المستغرب أن ينقلب الشعب على حاكميه، في ظل ما وصفها بـ "الأوضاع المعيشية المزرية، التي دفعت الشعب إلى المطالبة بتغيير حاكميه".

    وأضاف "الشعب لم يخرج لتحقيق بعض المطالب الاجتماعية والاقتصادية، ولكن لتغيير النظام، وخاصة بعد مهاجمة المتظاهرين المرشد الأعلى علي خامنئي بشخصه".

    وكانت احتجاجات حاشدة قد خرجت لشوارع العاصمة طهران على مدى الأيام القليلة الماضية، احتجاجا على الوضع الاقتصادي للبلاد وارتفاع معدلات البطالة. وأسفرت عن مقتل أكثر من 20، في حين اعتقل المئات.

     

     

    انظر أيضا:

    فرنسا تعرب عن قلقها إزاء العدد الكبير للضحايا والمعتقلين في إيران
    أكاديمي يجيب على سؤال: هل يمكن أن يحرك بن سلمان الملايين في إيران
    إيران: ترامب يجب أن يركز على الجوعى في بلاده
    إيران...اعتقال 20 قياديا مرتبطين بدول أجنبية كانوا مسؤولين عن تحريك التظاهرات
    بريطانيا تدعو إيران لإجراء حوار هادف بشأن أسباب الاحتجاجات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, احتجاجات طهران, المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي, أنور عشقي, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik