00:43 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عبر البابا فرنسيس، اليوم الثلاثاء، عن ألمه وخجله من فضيحة الانتهاكات الجنسية في تشيلي.

    قال البابا فرانسيس في القصر الرئاسي، بحسب وكالة "رويترز"، "أشعر هنا بضرورة التعبير عن الألم والخجل على الضرر الذي لا يمكن تداركه الذي سببه بعض قساوسة الكنيسة لأطفال".

    وأضاف "أقف في صف أشقائي القساوسة، لأن التصرف الصحيح هو طلب المغفرة وبذل كل جهد لدعم الضحايا، حتى في الوقت الذي نلزم فيه أنفسنا بضمان عدم تكرار مثل هذه الأمور مرة أخرى".

    وكان الكاثوليك قد أعربوا عن استيائهم من تعيين البابا فرانسيس عام 2015 للأسقف خوان باروس رئيسا لإبريشية صغيرة في أوسورنو في جنوب وسط تشيلي.

    ويواجه باروس اتهامات بحماية معلمه الأب فرناندو كاراديما الذي أدانه تحقيق أجراه الفاتيكان عام 2011 بارتكاب انتهاكات ضد صبية على مدى سنوات طويلة. ونفى كاراديما ذلك وقال باروس إنه لم يكن لديه علم بأي مخالفات.

    لكن الفضيحة ألقت بظلالها على تشيلي فعلاوة على تزايد التوجهات العلمانية فقد أضرت الفضيحة بمكانة الكنيسة التي كان يشاد بها لدفاعها عن حقوق الإنسان أثناء فترة حكم أوجوستو بينوشيته من 1973 إلى 1990.

    انظر أيضا:

    رسالة البابا فرانسيس لزعماء العالم بسبب الأسلحة النووية
    الكاثوليك ينتظرون قرارا تاريخيا من البابا فرانسيس
    العدل الأمريكية تكشف خطة اغتيال البابا فرانسيس
    البابا فرانسيس: أوروبا مهددة بالموت
    بوتين يهنئ البابا فرانسيس بعيد ميلاده الـ80
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البابا فرانسيس, الكنيسة الكاثوليكية, البابا فرانسيس الأول, تشيلي, الفاتيكان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook