00:33 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    رئيس تركيا رجب طيب أردوغان

    تفاصيل مثيرة.. أردوغان يدخل "ماكينات الموت" للأراضي السورية

    © AP Photo / Presidential Press Service
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02

    كشفت صحيفة تركية عن دخول "ماكينات الموت" إلى الأراضي السورية، في الوقت الذي بدأت فيه قوات من الجيش السوري الحر صباح الأحد 21 يناير/كانون الثاني عملية برية داخل منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، ضد عناصر وحدات حماية الشعب الكردية.

    وقالت صحيفة "حرييت" إن قوات تركية خاصة يطلق عليها "بوردو بيرلي"، المعروفة بـ"ماكنات الموت"، تسللت إلى عفرين وقامت بعمليات استخباراتية منها دراسة أرض المعركة، وتحديد الأماكن والمواقع والطرق الخطرة التي قد تواجه القوات البرية التركية، وإزالة الكمائن.

    وتعتبر قوات "بوردو بيرلي"المدربة لمختلف السيناريوهات والتطورات المحتملة في أرض المعركة، تعتبر جزءاً من القوات المسلحة التركية وعيونها على أرض المعركة، وهي رتبة من رتب القوات الخاصة تضم كبار الضباط وضباط الصف والضباط المتخصصين في مختلف الفئات والرتب.

    وبحسب صحيفة "تركيا بوست" فإن قوات البوردو التركية، هي قوات خاصة تركية مرتبطة بالقوات المسلحة التركية وتعمل في نفس الوقت في حراسة الشخصيات المهمة في الدولة، وبحسب تقييم كيمي لعام 2004 فإن هذه القوات حازت على المرتبة الأولى في سباق القوات الخاصة في العام نفسه.

    تتكوّن هذه الوحدة من ضباط وضباط صف من القوات المسلحة التركية، حيث يتلقون تدريبات للقتال في كل أنواع البيئات المختلفة، ويستطيع الضابط وضابط الصف أن يحصل على لقب بوردو بعد تدريبات مكثفة لثلاث سنوات على الأقل، ويُطلق عليهم في تركيا اسم "ماكينات الموت" للاحترافية التي يتمتعون بها.

    تعمل هذه القوات في حراسة الشخصيات المهمة إلى جانب عملها في القوات الخاصة التابعة للجيش، ويتلقّى أفراد هذه الوحدة 47 دورة مختلفة في 3 فروع في تدريب يستمر لـ3 سنوات ونصف قبل أن يتأهّلوا للدخول في هذه الوحدة، ويتلقّون تدريبات داخل وخارج تركيا لمحاكاة جميع أنواع العمليات.

    ويتلقى "ماكينات الموت" تدريبات داخل تركيا في القتال على جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة إلى جانب تدريبات القتال القريب والمتلاحم، كما يتلقون تدريبات على الاستجواب وطرائق مقاومة التعذيب والهروب من العدو والإنزال المظلّي والغطس وغير ذلك من التدريبات.

    في الدورات المختصّة يتلقون تدريبات عن الحرب النفسية وإدارة الإستخبارات والتوصل إلى المعلومات، كما يأخذون تدريبات الإسعاف الأوّلي وأساليب التخريب وتفكيك العبوات الناسفة والألغام، ويتلقون تدريبات خارج تركيا في اللغات الأجنبية والعلاقات العامة وأساليب الحرب النفسية ودورات في الإدارة والقيادة.

    إضافة إلى ذلك يتدربون على كيفية إدارة الأزمات واتخاذ القرارات في اللحظات الصعبة، ويمكنهم صنع أدوات متفجرة وأسلحة من مواد الطبيعة، حتى المكالمات اللاسلكية بين أعضاء هذه القوات مختلفة تماما، ولا يعرف ويفهم رموزها سواهم.

    وكانت رئاسة الأركان التركية، أعلنت أمس السبت، انطلاق عملية "غصن الزيتون" بهدف "إرساء الأمن والاستقرار على حدود تركيا وفي المنطقة والقضاء على إرهابيي (بي كا كا/ب ي د/ي ب ك) و(داعش) في مدينة عفرين.

    وشدّدت الأركان التركية، في بيان لها، على أن العملية "تجري في إطار حقوق تركيا النابعة من القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس المشار إليه في المادة 51 من اتقافية الأمم المتحدة مع احترام وحدة الأراضي السورية"، وأكدت أنه يجري اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون إلحاق أضرار بالمدنيين.

    وأرسل الجيش التركي، مساء أمس السبت، تعزيزات عسكرية إضافية إلى وحداته المنتشرة على الحدود مع سوريا، بولاية هطاي جنوبي البلاد.

    وأفادت وكالة الأناضول، أن التعزيزات وصلت بلدة "ريحانلي" في هطاي، وتضمنت دبابات و3 حافلات تحمل عناصر من الوحدات الخاصة "كوماندوز"، مضيفاً أن التعزيزات تأتي عقب بدء عملية "غصن الزيتون"، التي أطلقها الجيش التركي، في مدينة "عفرين" شمال غربي سوريا.

    وقالت الوكالة التركية الرسمية، إن قوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت اليوم الأحد، 21 يناير/كانون الثاني، عملية عسكرية واسعة النطاق في مدينة عفرين الخاضعة لاحتلال عناصر "ب ي د/ بي كا كا" الإرهابية، مؤكدة أن الوحدات، التي تدعمها القوات التركية في عملية غصن الزيتون، بدأت بالتقدم داخل مدينة عفرين بريف محافظة حلب شمال سوريا.

    انظر أيضا:

    تقرير دولي: أردوغان قادر على قيادة العالم العربي في هذه الحالة
    أردوغان: "سي آي إيه" و"إف بي آي" وتنظيم "غولن" يسعون لتقويض أنقرة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار معركة عفرين, أخبار الحرب السورية, عمليات عسكرية, أخبار سوريا, أخبار تركيا, قوات خاصة, معركة عفرين, تركيا تهجم على عفرين, الجيش التركي, وحدات حماية الشعب الكردية, رجب طيب أردوغان, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik