Widgets Magazine
09:38 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    جان إيف لودريان

    "السلاح الكيماوي" يجمع 30 دولة في باريس

    © REUTERS / ALESSANDRO BIANCHI
    العالم
    انسخ الرابط
    103

    تستقبل باريس يوم غد الثلاثاء مؤتمراً دولياً يأتي تحت عنوان "إطلاق المبادرة الدولية لمنع مستخدمي السلاح الكيميائي من الإفلات من العقاب" حيث من المنتظر أن تبدأ الوفود بالوصول ابتداءا من الساعة الثالثة من بعد الظهر بتوقيت غرينيتش.

    باريس — سبوتنيك. من جهته، أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يوم أمس الأحد خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "لوفيغارو"، بأن "ممثلين عن 30 دولة سيشاركون بإطلاق مبادرة دولية لمنع مستخدمي السلاح الكيميائي من الإفلات من العقاب".

    وأضاف لودريان في المقالة التي نشرتها "لوفيغارو" ليل الأحد، أن "المبادرة ستسمح للدول بأن تعرض لوائح بأسماء المشتبه بتورطهم بالاعتداءات الكيماوية أمام المجتمع الدولي والمنظمات المعنية" كما ذكّر بأن فرنسا "سبق وفرضت عقوبات على المسؤولين مثل الحرمان من تأشيرات الدخول وتجميد الأموال".

    وتابع، "كلنا عزم على أن يدفع المسؤولون عن الاعتداءات الشنيعة ثمن أفعالهم".

    هذا واستبعد لودريان أن تكون السلطات السورية قد دمرت كامل ترساناتها الكيماوية، وفي هذا الصدد قال، "لم تنجح عملية سحب السلاح الكيماوي من سوريا وما زالت سوريا تمتلك مخزوناً من الأسلحة وقد استخدمتها بعد اتفاق عام 2013 منتهكة بذلك كل تعهداتها"، على حسب تعبيره.

    وتأتي المبادرة الفرنسية من بعد أن استخدمت روسيا في أكثر من مناسبة، آخرها كان شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حق النقد (الفيتو) لمنع تجديد مهمة الخبراء الدوليين التابعين للجنة التحقيق المشترك والمكلفين بالتحقيقات حول استخدام السلاح الكيماوي، أو لمنع إصدار إدانة بالإجماع بحق السلطات في سوريا.

    وتزامنا مع المبادرة الدولية التي ستطلقها فرنسا يوم غد الثلاثاء، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، إن "21 مدنياً بينهم أطفال أُصيبوا بعوارض اختناق وضيق تنفس بعد قصف للجيش السوري على مدينة دوما المحاصرة شرق دمشق وقد رجحت مصادر طبية، بحسب المرصد، أن يكون ذلك ناجماً عن غازات سامة احتوتها الصواريخ".

    انظر أيضا:

    موسكو تكشف لماذا استخدمت "الفيتو" بشأن الهجمات الكيميائية في سوريا
    "الفيتو" الروسي بشأن سوريا يثير جنون البيت الأبيض
    الفيتو الروسي حول سوريا يخيب آمال فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, السلاح الكيميائي, عقاب, مؤتمر, الخارجية الفرنسية, وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik