03:42 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    شدد وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس على الدبلوماسية كسبيل للتعامل مع أزمة كوريا الشمالية، يوم الجمعة، خلال محادثات مع نظيره الكوري الجنوبي في هاواي بعد يوم من قول الوزير الكوري الجنوبي، إن الحل العسكري للأزمة غير مقبول.

    وقال ماتيس، إن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ستستمران بتشديد الخناق على بيونغ يانغ حتى تتخلى عن برنامجها النووي.

    وأضاف، "كدولتين محبتين للسلام، فان الولايات المتحدة وجمهورية كوريا ترحبان بالحوار بشأن الألعاب الأولمبية وفي الوقت نفسه نبقى ثابتين في حملة الضغط الاقتصادية الدولية لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

    وأكد أن "نظام كيم تهديد للعالم بأكمله، وردنا على هذا التهديد يبقى دبلوماسيا أولا مدعوما بالخيارات العسكرية".

    وأوضح الوزير الأمريكي، "يجب أن تفرض الدبلوماسية العقل على خطاب كيم الطائش واستفزازاته الخطيرة" في إشارة إلى الزعيم الكوري الشمالي.

    وأضاف، أن الخيارات العسكرية تهدف إلى ضمان أن يتحدث الدبلوماسيون من موقع قوة"، بحسب "رويترز".

    انظر أيضا:

    البنتاغون يعلن عودة التدريبات العسكرية مباشرة بعد أولمبياد كوريا الجنوبية
    نشر المكونات الستة لمنظومة الدفاع الجوي "ثاد" في كوريا الجنوبية
    وزيرة خارجية كوريا الجنوبية: كل السيناريوهات متاحة في حوار الكوريتين
    مسؤول روسي: العقوبات الأمريكية ضد كوريا الشمالية خطيرة وليست قانونية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أسلحة نووية, الخيار العسكري, دبلوماسية, تهديدات, تصريحات, كيم جونغ أون, وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس, كوريا الجنوبية, كوريا الشمالية, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook