Widgets Magazine
23:53 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    فارك تتخلى عن العمل المسلح

    كولومبيا تعلق محادثات السلام مع جماعة متمردة بعد هجمات

    © AP Photo / Fernando Vergara
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، اليوم الإثنين، تعليق محادثات السلام مع جماعة "جيش التحرير الوطني" الماركسية المتمردة بعد مقتل سبعة أشخاص وإصابة عشرات آخرين خلال هجمات بالقنابل مطلع الأسبوع.

    ووفقا لوكالة "رويترز"، تجري الحكومة في كولومبيا وجماعة "جيش التحرير الوطني" محادثات منذ فبراير/ شباط 2017 بهدف إنهاء حرب دائرة منذ 50 عاما.

    جاءت تلك الخطوة بعد أن أعلن وزير الدفاع الكولومبي لويس كارلوس فييجاس في وقت سابق اليوم مسؤولية مقاتلي جماعة "جيش التحرير الوطني" عن شن ثلاث هجمات بقنابل على مراكز للشرطة مطلع الأسبوع مما أدى إلى سقوط سبعة قتلى وعشرات المصابين.

    وقتل خمسة من أفراد الشرطة كما أصيب أكثر من 40 آخرون في تفجير وقع في مدينة بارانكيا الساحلية صباح السبت.

    كما قتل رجلا شرطة آخران وأصيب شرطي بجروح قبيل منتصف ليل السبت في إقليم بوليفار، ووقع الهجوم الثالث بعد ذلك بأربع ساعات في مدينة سوليداد مما أدى إلى إصابة خمسة رجال شرطة ومدني واحد.

    وقال فييجاس لمحطة كاراكول الإذاعية المحلية "هذه الأعمال الفظيعة من تدبير جيش التحرير الوطني"، وأضاف أن أعمال العنف تلك تثير تساؤلات بشأن ما إذا كانت هذه الجماعة تريد السلام.

    وكان الجانبان قد اتفقا على أول وقف لإطلاق النار بينهما في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن المتمردون شنوا هجوما جديدا عندما انتهت الهدنة هذا الشهر وقتلوا أفرادا من قوات الأمن وقاموا بتفجير خطوط أنابيب نفط رئيسية.

    وقالت جماعة "جيش التحرير الوطني" في بيان على موقعها الإلكتروني الرئيسي اليوم إنها ستدعم وقفا جديدا لإطلاق النار، لكن هذه الهجمات ستستمر في ظل عدم وجود هدنة.

    انظر أيضا:

    وثائق "سي.آي.إيه" السرية: أدولف هتلر لم ينتحر وعاش في كولومبيا
    مقتل وإصابة 14 إثر انهيار جسر في كولومبيا
    مقتل 10 إثر تحطم طائرة عسكرية في كولومبيا
    الكلمات الدلالية:
    كولومبيا, مسلحون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik