17:38 GMT15 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأت ملامح الصراع السياسي حول الانتخابات الرئاسية تظهر شيئا فشيئا في مالي، لتكشف عن أساليب وخطط الأحزاب السياسية خاصة الأغلبية، التي كشفت عن استعداد مبكر للمعركة التي من المتوقع أن يشارك فيها أكثر من عشرة مرشحين، أعلن خمسة منهم حتى الآن ترشحهم بشكل رسمي للانتخابات.

    نواكشوط — سبوتنيك. ورغم التهديدات التي أطلقتها، اليوم السبت، إحدى أكثر الجماعات المتطرفة قوة في مالي، محذرة من المشاركة في الانتخابات، إلا أن الأحزاب لم تعبأ بها، ودعت السلطات إلى مواصلة الاستعداد للانتخابات الرئاسية التي تم تأجيلها تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بسبب انعدام الأمن في بعض المناطق.

    ودعا حزب التجمع من أجل مالي (أغلبية) الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا إلى الترشح للولاية الثانية "من أجل استكمال مشاريع التنمية التي بدأها"، وأشاد "بالجهود التي يذلها كيتا وبالإنجازات العديدة التي تحققت في مالي.. بما في ذلك اتفاق السلام والمصالحة الوطنية، والإصلاحات الجارية داخل الجيش، وقوانين ومشاريع تشجيع التنمية والاستثمار والتوظيف".

    ووعد الحزب، الذي كان راضيا عن تقييم فترة الخمس سنوات الأولى للرئيس إبراهيم بوبكر كيتا، بتحقيق نتائج جيدة في الانتخابات البلدية والنيابية التي ستجرى في نيسان/ أبريل المقبل. ونجح الحزب في الفوز في 12 دائرة، وأصبح لديه 46 مستشارا من بينهم 11 امرأة.

    كما كانت الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء، سوميلو بوبيي ميغا، إلى منطقة موبتي، التي شهدت مؤخرا عمليات إرهابية قتل خلالها عشرات من المدنيين والعسكريين، مؤشرا على قرب إعلان الرئيس الحالي ترشحه للانتخابات المقبلة، فقد أكد رئيس الوزراء خلال هذه الزيارة، التي رافقه فيها 7 وزراء و15 نائبا، أن استعادة السلام في جميع أنحاء البلاد والسيطرة على المناطق الشمالية والحدودية هي أولوية يحرص عليها الرئيس كيتا.

    وتحدث خلال هذه الزيارة، التي جاءت بعد 40 يوما من تعيينه، عن اهتمام الحكومة بمسألة الأمن والانتخابات من خلال تنظيم الاجتماعات التي تتم حاليا بين السلطات الإدارية، والسياسية، والعسكرية لتقييم التدابير الأمنية قبيل الانتخابات.

    ووعد رئيس الوزراء، في الزيارة التي كان هدفها الأساسي تلميع صورة الرئيس كيتا التي اهتزت بعد الهجمات الإرهابية التي أدت إلى مقتل نحو ستين شخصا، في ظرف عشرة أيام، نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي، بـ "إطلاق حوار مفتوح بين جميع الماليين الذين ينبذون العنف ومستعدون للانضمام لمشروع الدولة وبناء الوطن في ظل القانون".

    وبالمقابل حذرت جماعة "نصرة والإسلام والمسلمين" المتطرفة الماليين من المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة تموز/ يوليو المقبل.

    وقال القاضي العام للجماعة، أبو عبد الرحمن الصنهاجي، في بيان له، نشرته وسائل إعلام محلية، "إذا شاركتم في الانتخابات لن تحافظوا إلا على نظام من الفساد، والقهر، والاحتلال الفرنسي المستمر".

    وأضاف أن "الحل الوحيد هو الجهاد"، محذرا الماليين من أن يكونوا "شهداء زور" يدعمون "من يريدون التسلط على رقاب الناس وينازعون الله في ربوبيته وملكه يحلون ما حرم الله، ويحرمون ما أحل الله"، داعيا الماليين إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة.

    انظر أيضا:

    مقتل 10 على الأقل بعملية عسكرية فرنسية في مالي
    محامي ترامب يعترف بتقديم مبلغ مالي لممثلة أفلام إباحية سابقة
    رئيس وزراء مالي: الانتخابات الرئاسية ستجري بموعدها المقرر
    اشتباكات مسلحة بين ميليشيات على حدود مالي
    راهبة كولومبية مختطفة شمالي مالي تناشد بابا الفاتيكان لإنقاذها
    الكلمات الدلالية:
    رئيس وزراء, العالم, أخبار, انتخابات, مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook