20:55 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    ما وراء كواليس الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ، كوريا الجنوبية

    هل نجحت "أولمبياد السلام" على أرض الواقع في كوريا الجنوبية

    © Sputnik . Vladimir Pesnya
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    حققت ما وصفته كوريا الجنوبية بأنها "أولمبياد السلام" نجاحا رياضيا لكن رد فعل الرأي العام يشير إلى إخفاقها في اختبارها الأكبر وهو توفير دعم يحتاجه رئيس البلاد لاتخاذ خطوات جريئة لتحسين العلاقات مع العدو اللدود كوريا الشمالية.

    ووفقا لـ"رويترز" فقد استغل الرئيس مون جيه-إن الأولمبياد التي تختتم غدا الأحد كوسيلة لحشد الرأي العام خلف سياسته المحفوفة بالمخاطر الخاصة بإعادة التواصل مع كوريا الشمالية وهو نهج لم ينته به المطاف في السابق إلا بخيبة أمل.

    وأبدى مسؤول حكومي اندهاشه من إحجام شباب كوريا الجنوبية، الذين يعتبرون من المؤيدين الرئيسيين لمون، عن تبني بعض مساعيه للسلام التي شملت تشكيل فريق مشترك لهوكي الجليد للسيدات مؤلف من لاعبات من الشمال والجنوب.

    وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "عندما سعت سول للتقارب مع بيونغيانغ في بداية الألفية كان أغلب الناس متفائلين وكانوا يدعمون الحكومة بشكل عام. لكن بعد عقد من التقلب بين الإخفاق والنجاح لم يعد لدينا ذلك الأمل فحسب".

    وأضاف "لن يكون من السهل السعي إلى تغيير جذري إذا ما كان ذلك يعني الوقوف ضد الرأي العام".

    وكان فشل تأثير رسالة السلام على شباب كوريا الجنوبية جليا في ألعاب بيونجتشانج الشتوية خاصة عندما لوح فريق التشجيع الكوري الشمالي في بعض المسابقات بعلم كوريا الموحدة وهتف "نحن واحد".

    وقال لي سيونج-هيون وهو طالب جامعي في العشرين من عمره بعد أن رأى فريق التشجيع الشمالي وهتافه "أنا وبصراحة أغلب أصدقائي لا نشعر أننا (وكوريا الشمالية) نفس الشعب".

    وأضاف "لم أتحمس عندما هتف فريق التشجيع الكوري الشمالي "نحن واحد". يبدو هذا كفرض شعور بالوحدة ليس موجودا في الحقيقة".

    وقال جيمس كيم وهو زميل في معهد أسان للدراسات السياسية في سول عن رمزيات الوحدة التي استخدمها مون في الأولمبياد "دعونا نكن واقعيين. تلك تطورات ثانوية تفتقر إلى المضمون".

    وأضاف "في النهاية.. إذا لم تحدث انفراجة كبرى قبل حفل الختام… فإن الموقف قبل وبعد الأولمبياد لن يتغير بشكل أساسي".

    وبدأت واشنطن في فرض أكبر سلسلة من العقوبات على كوريا الشمالية للضغط عليها للتخلي عن برنامجها للصواريخ النووية. وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة وحلفاءها في آسيا سيعززون عمليات اعتراض السفن لوقف خرق العقوبات.

    وقال الرئيس دونالد ترامب إنه في حالة فشل ذلك فإن "المرحلة الثانية" قد تكون "مؤسفة جدا للعالم".

    لكن بالنسبة لمون، الذي تلقى دعوة لعقد قمة في بيونغيانغ مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، فإن حشد الدعم الشعبي في بلاده سيكون مهما من أجل مواصلة طريق السلام.

    وأصبحت هذه المهمة أكثر صعوبة الأسبوع الماضي عندما أعلنت كوريا الشمالية أن وفدها الذي سيحضر الحفل الختامي للأولمبياد يوم الأحد سيرأسه مسؤول يُنحى باللوم عليه في غرق سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية عام 2010 مما أدى إلى مقتل 46 بحارا.    

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية تبلغ جارتها الجنوبية بتفاصيل وفدها إلى ختام الأولمبياد
    إيفانكا ترامب في كوريا الجنوبية من أجل الأولمبياد
    كوريا الجنوبية لا تخطط لنشر صواريخ "ثاد" إضافية على أراضيها
    سفير كوريا الجنوبية في موسكو: هناك إمكانية لإقامة حوار بين بيونغ يانغ وواشنطن
    كوريا الجنوبية تسعى جاهدة للفوز بعقد إنشاء محطة نووية في السعودية
    رئيس كوريا الجنوبية: أمريكا تريد الحوار مع كوريا الشمالية
    جميلات روسيا في أولمبياد كوريا الجنوبية
    الكلمات الدلالية:
    نتائج الأولمبياد للألعاب الشتوية في كوريا الجنوبية, الألعاب الأولمبية الشتوية, حكومة كوريا الجنوبية, كوريا الجنوبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik