00:13 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء اليوم السبت، بفرض ضرائب على واردات السيارات الأوروبية إلى الولايات المتحدة كرد على ما وصفه بالرسوم الضخمة التي تفرضها أوروبا على شركات بلاده العاملة هناك.

    القاهرة — سبوتنيك. وفي تغريدة على تويتر، قال ترامب إنه "في حال أراد الاتحاد الأوروبي زيادة رسومه، الضخمة بالفعل، والعوائق أمام الشركات الأمريكية العاملة هناك، فسوف نقوم وحسب بفرض ضريبة على سياراتهم التي تتدفق بحرية إلى داخل الولايات المتحدة".

    وأردف، "إنهم (الاتحاد الأوروبي) يجعلون بيع سياراتنا هناك مستحيلا، وهذا خلل تجاري كبير".

    وقال الرئيس الأمريكي إن "الولايات المتحدة لديها عجز تجاري سنوي يساوي 800 مليار دولار"، مرجعا ذلك العجز إلى ما وصفه بـ "سياساتنا واتفاقاتنا التجارية شديدة الغباء"، مشيرا إلى أن "دولا أخرى استغلتنا لسنوات فأخذت وظائفنا وثرواتنا" بسبب تلك السياسات.

    ​كان ترامب قد أعلن مؤخرا عن نية إدارته فرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم من أوروبا بواقع 25% و 10%.

    وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بيان الخميس الماضي "نحن نأسف بشدة لهذه الخطوة، التي يبدو أنها تمثل تدخلا سافرا لحماية الصناعة المحلية الأمريكية ولا تستند إلى أي مبرر يخص الأمن القومي".

    وأضاف قائلا "لن نجلس بلا حراك بينما صناعتنا تتعرض لإجراءات غير عادلة تضع آلاف الوظائف الأوروبية في خطر… الاتحاد الأوروبي سيرد بحزم للدفاع عن مصالحنا".

    وأكد أن المنظمة سترد في خلال أيام قلائل بـ "مقترح وقائي يتماشى مع قوانين منظمة التجارة العالمية".

    يشار إلى أن وزارة التجارة الأمريكية أنهت في كانون الثاني/يناير الماضي مراجعة لقوانين التجارة الأمريكية خلصت إلى أن واردات الصلب والألومنيوم تهدد الأمن القومي الأمريكي، وأوصت بفرض قيود على تلك الواردات.

     

     

    انظر أيضا:

    الرسوم الأمريكية على واردات الصلب تلحق أضرارا بروسيا أقل من الاتحاد الأوروبي والصين
    المكسيك تبدي استعدادها لإجراء محادثات مع واشنطن بشأن التجارة والأمن والهجرة
    أوباما: الولايات المتحدة هي من تضع قواعد التجارة العالمية وليس أي بلد آخر
    الكلمات الدلالية:
    ترامب يهدد أوروبا بحرب ضرائب, الحكومة الأمريكية, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook