21:20 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد

    المقداد: روسيا تسعى لإنشاء هيئة تحقيق دولية جديدة حول استخدام الكيميائي في سوريا

    © AP Photo / Anja Niedringhaus
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكد نائب وزير الخارجية السوري، الدكتور فيصل المقداد، أن ما يقوم به مجلس الأمن لتحقيق حظر السلاح الكيميائي في العالم إلا أنه يستخدم الآن من قبل التنظيمات الإرهابية المسلحة.

    سبوتنيك. وجاء كلام المقداد ردا على سؤال مراسل "سبوتنيك" وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح اليوم في مكتبه بالعاصمة السورية دمشق، مبيناً أنه حوالي 190 دولة في العالم وقعت على حظر استخدام الأسلحة الكيميائية ولا يوجد سوى ثلاثة بلدان لم توقع لأسباب خاصة بها، لافتاً إلى أنه من المعيب أن توجه أمريكا وفرنسا وغيرها الاتهامات غير الموثقة والصحيحة لسوريا حول استخدام الكيميائية ضمن الحرب "استمعنا إلى اتهامات لا صحة لها ساقتها وزارة الخارجية الأمريكية مفادها أننا نعرقل عمليات التحقق من حالات استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وكنا أوردنا أجوبة على كل تلك الاتهامات."

    مؤكداً أن روسيا قدمت مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي لإنشاء "هيئة تحقيق دولية" جديدة حول استخدام السلاح الكيميائي في سوريا لتحل محل آلية التحقيق المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة "ولكن اختلاف ما بين الآراء والاتجاهات والأهداف بين البلدين أدت إلى رفض هذا المشروع… فروسيا تسعى إلى أنه يجب أن تكون الهيئة الجديدة مهنية وغير مسيسة وتعمل على أساس بيانات دامغة لا تشوبها شائبة ويتم جمعها بطريقة شفافة وجديرة بالثقة."

    وشدد المقداد على أن آلية التحقيق المشتركة السابقة فشلت في إجراء تحقيقات موضوعية وأضحت أداة للتلاعب السياسي بيد بعض الدول، مشيرا إلى أن روسيا ذكرت بشكل دائم بأنها على أتم الاستعداد لمتابعة النظر في هذه المسألة.

    وأوضح المقداد أن موسكو تشعر بالقلق حيال امتلاك الإرهابيين تقنيات تصنيع الأسلحة الكيميائية وتجاه ظاهرة الإرهاب الكيميائي التي لا تقتصر على الأراضي السورية فقط.

    ونفى نائب وزير الخارجية السوري استخدام الأسلحة الكيمائية، لأن "استخدامها غير أخلاقي وغير مقبول".

    وقال المقداد إن "الحكومة تنفي نفيا قاطعا امتلاك سوريا لأي أسلحة دمار شامل، بما ذلك الأسلحة الكيميائية".

    وأضاف أن سوريا تخلصت من برنامجها الكيميائي بشكل كامل وسُلم لمنظمة الأسلحة الكيميائية، معتبرا أن "استخدامها في أي ظرف وأي زمان وأي مكان أمر لا أخلاقي وغير مقبول، إلا أن الولايات المتحدة تسارع إلى توجيه أصابع الاتهام إلى روسيا وسوريا عند الحديث عن أي حالة لاستخدام مواد سامة دون انتظار تحقيقات مهنية ونزيهة.

    ولفت إلى أن واشنطن "أظهرت حقيقتها أمام المجتمع الدولي بأنها لا تريد أي آلية مهنية مستقلة للتحقيق"، مشددا على أن أي لجان أو آليات تحقيق مزعومة لن تكون شرعية ما لم يوافق عليها مجلس الأمن.

    انظر أيضا:

    واشنطن تتهم روسيا بعرقلة عمل بعثة الأمم المتحدة بشأن الكيماوي في سوريا
    اعتراف أمريكي يبرىء الجيش السوري من استخدام الكيماوي... ماذا بعد؟
    المسفر يوضح لـ"سبوتنيك" حقيقة القضاء على التجمعات القبلية بـ"الكيماوي" (فيديو)
    الخارجية الروسية: استفزازات "الكيماوي" الأمريكية موجهة ضد روسيا
    تهديدات "الكيماوي" في سوريا و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم
    استفزازات الكيماوي في سوريا "لا تزال قائمة"
    الخارجية الروسية: مواد التحقيق في الكيماوي تنقل للمنظمة التابعة للأمم المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة دمار شامل, استخدام السلاح الكيماوي, اتهامات, حظر, تحقيق, المجتمع الدولي, روسيا, الهجوم الكيماوي, وكالة سبوتنيك, مقداد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik