21:17 26 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الزعيم الكوري كيم جونغ أون

    خبير: كوريا الشمالية جادة في موقفها من التفاوض مع أمريكا

    © REUTERS / KCNA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الخبير في الشأن الكوري أحمد سالم أبو المجد، إن هناك احتمالات كبيرة جداً لنجاح المبادرات المبذولة من أجل عقد اللقاء بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    وأضاف أبو المجد، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 13 مارس/ آذار، إن دعوة كيم جونغ أون للولايات المتحدة الأمريكية بالجلوس إلى طاولة الحوار منذ البداية، يعني أن هناك جدية فيما يتعلق بالموقف الكوري الشمالي، وهي فرصة لن يضيعها دونالد ترامب، الذي يبحث عن انتصارات دبلوماسية.

    وأوضح المتخصص في الشأن الكوري، أن رد الرئيس ترامب على نظيره الكوري الشمالي، بالموافقة على التفاوض، وتحديد موعد لهذه المفاوضات، قبل شهر مايو/ أيار المقبل، يضمن على الأقل أن يتم اللقاء، أما كيف سيسير، فهو أمر يتوقف على الجهود التي يتم بذلها الآن، والأجندة التي من المفترض طرحها للقاء.

    وأكد أبو المجد، أن ترامب يواجه مأزق كبير داخل وخارج الولايات المتحدة، فهو يعمل في الملف الاقتصادي بشكل جيد، ولكنه في الوقت نفسه يخسر دبلوماسيا، وهو أمر يكلف الولايات المتحدة الأمريكية الكثير من أجل إعادة تحسين صورتها في العالم كله، وخصوصاً في المنطقة العربية، وجنوب شرق آسيا.

    وتابع: "ترامب تداخل واشتبك مع كثير من القضايا الدولية والإقليمية العام الماضي، وكما قلنا من قبل، إنه كلما تحدث في مسألة ما، يفتح على بلاده بابا من الانتقادات يصعب إغلاقه، وملف القدس ليس بعيداً عنا، خاصة أنه تسبب في حالة من الجدل الشديد في العالم الإسلامي، وتسبب في تكتل دول العالم ضد الإرادة الأمريكية في مجلس الأمن، للمرة الأولى منذ سنوات طويلة".

    وشدد على أن هناك تخوفات كبيرة جداً، بشأن اللقاء المفترض بين ترامب وكيم جونغ أون، حيث يرى البعض أنهما لن يتوافقا بشأن الملف النووي الكوري، ومسألة التجارب الصاروخية، ما قد يتطور لمشادة بينهما، والبعض الآخر يرى أن اللقاء سيكون بداية لالتقاط كوريا

    صوّت

    هل تتوقع أن يؤدي لقاء كيم جونغ أون ودونالد ترامب إلى إنهاء المشكلة بين بلديهما؟
    • نعم
      22.7% (110)
    • لا
      77.3% (374)
    الشمالية أنفاسها.

    وأعلن مصدر رفيع المستوى بالإدارة الرئاسية لكوريا الجنوبية، أمس الاثنين، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أعرب عن "رغبته القوية" لتوقيع معاهدة سلام مع الولايات المتحدة وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

    وكان مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ إن يونغ، أعلن الجمعة 9 مارس/آذار، أن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، قد وافق على الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أن، قبل شهر مايو/ أيار المقبل.

     وقال تشونغ إن يونغ: "وافق الرئيس على الاجتماع مع كيم جونغ أن قبل مايو، وسيستمر الضغط على كوريا الشمالية حتى تترجم أقوالها إلى أعمال ملموسة".

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض يكشف توقعاته بشأن المفاوضات مع كوريا الشمالية
    مستشار الأمن القومي الأمريكي: الضغط متواصل على كوريا الشمالية
    ترامب: قد نبرم أعظم اتفاق للعالم مع كوريا الشمالية
    ترامب: كوريا الشمالية وعدت بوقف التجارب الصاروخية
    ترامب: تحدثت مع رئيس الوزراء الياباني بشأن كوريا الشمالية
    ما طبيعة الصفقة التي تحدث عنها ترامب مع كوريا الشمالية
    البيت الأبيض: ترامب لن يجتمع مع زعيم كوريا الشمالية حتى تكون هناك خطوات ملموسة تجاه الوعود التي تقدم بها
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, أخبار اليوم, أخبار, أسلحة نووية, مفاوضات, محادثات, الرئاسة الكورية الشمالية, البيت الأبيض, كيم جونغ أون, أمريكا, كوريا الشمالية, كوريا الجنوبية, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik