Widgets Magazine
19:39 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    المسجد الكبير في بروكسيل

    بلجيكا تلغي عقدا مع السعودية لإدارة مسجد بروكسيل الكبير

    © REUTERS / Francois Lenoir
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    ألغت بلجيكا اتفاقا مع السعودية يفوض المملكة بإدارة المسجد الكبير بالعاصمة بروكسيل، بسبب مخاوف من نشر التطرف.

    القرار يأتي وسط تنامي المخاوف بشأن التشدد والأصولية في البلد الأوروبي الذي يؤوي عددا كبيرا من المتشددين.

    الحكومة البلجيكية قالت، في "بيان" لها، "إن هذا الامتياز سيتم إلغاؤه فورا، من أجل وضع نهاية للتدخل الأجنبي في طريقة تدريس تعاليم الإسلام داخل بلجيكا".

    ويشكل المسجد الكبير، الواقع في حديقة عامة كبيرة بوسط الحي الأوروبي، موقعا رمزيا للإسلام في بلجيكا.

    وعلق وزير العدل البلجيكي "كون جينس" على القرار، قائلا "إن المسجد يجب أن يؤسس لعلاقات مع السلطات البلجيكية، وأن يحترم قوانين البلاد وتقاليدها التي تتبنى نسخة الإسلام السمح".   

    كانت بلجيكا قد أجرت المسجد الكبير للرياض عام 1969 بعقد مجاني مدته 99 سنة، إلى جانب السماح لأئمة تدعمهم السعودية بالوصول إلى مجتمع المهاجرين المسلمين داخل البلاد، ومعظمهم من المغرب وتركيا، وذلك مقابل إمدادات نفطية أرخص تقدمها المملكة للصناعات البلجيكية.

    ووفقا لموقع "بيزنس إنسايدر" فإن بلجيكا تضم أكبر عدد من المتطرفين يعيشون داخل البلاد.

    وقد باتت أوروبا مصدرا رئيسا لمقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي، فيما تقدر مراكز دراسات أن نحو 6000 شخص غادروا أوروبا للانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

    انظر أيضا:

    بلجيكا: المشتبه به في هجمات باريس تم تسليمه لفرنسا
    100سوداني يهددون بإسقاط الائتلاف الحاكم في بلجيكا
    موغيرني لا تملك معلومات عن خطط بلجيكا الانسحاب من عمليات مكافحة الهجرة غير الشرعية
    السعودية تحظر استيراد الدواجن من بلجيكا مؤقتا
    بلجيكا: منفذ الهجوم في محطة بروكسل مغربي عمره 36 عاما
    محاكمة 8 أميرات من الإمارات في بلجيكا
    الكلمات الدلالية:
    الإسلام المعتدل, تشدد ديني, مهاجرون في أوربا, جماعات إسلامية, الإسلام المتطرف, الإسلاموفوبيا, تطرف, الإسلام السياسي, إرهاب, مهاجرون, الإسلام, بيزنس إنسايدر, الحكومة البلجيكية, داعش, إرهابيون, متطرفون, أئمة مساجد, بلجيكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik