09:16 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 111
    تابعنا عبر

    تدرس الولايات المتحدة الأمريكية كيفية حماية نفسها من هجوم صاروخي روسي افتراضي.

    إطلاق صاروخ من طراز توبول RS - 12 M (أرشيف)
    © Photo / Ministry of Defence of the Russian Federation
    ونبه توم كاراكو، وهو خبير عسكري أمريكي معروف، في تصريح لوكالة أنباء "بريكينغ ديفينس" إلى خطورة روسيا كخصم عسكري. ذلك أنه توجد بحوزة الجيش الروسي كل أنواع السلاح والعتاد العسكري.

    وتمتلك روسيا الأسلحة المتطورة التي تجعل ما أنشأته الولايات المتحدة الأمريكية من وسائط الدفاع الصاروخي شيئا لا يُجدي نفعاً في نظر الخبير الأمريكي.

    ولا تتوقف روسيا عند هذا الحد، بل بدأت العمل في صنع أسلحة صاروخية سريعة جدا تعادل سرعتها أضعاف سرعة الصوت.

    وتخلق الأسلحة الروسية المتطورة مشكلة للولايات المتحدة الأمريكية.

    وثمة مشكلة كبيرة أخرى خلقها البنتاغون (وزارة الدفاع الأمريكية) بنفسه حين أنشأ نظاماً ضعيفاً للدفاع المضاد للصواريخ، بحسب الخبير الأمريكي.

    ونبه الخبير إلى أن البنتاغون وضع بذلك "ورقة صاروخية رابحة" في يد موسكو.

    وتستطيع القوات الروسية اليوم — كما أشار إلى ذلك الخبير الأمريكي — أن تكتشف منشآت الدفاع الصاروخي الأمريكي التي تشتمل على محطات الرادار ومنصات إطلاق الصواريخ الاعتراضية، وتدمرها بسهولة كونها منشآت ضخمة متلاصقة تقع في المكان الواحد وتبث بالتالي إشارات كثيرة تكشف عن وجودها.

    وفضلا عن ذلك، فإن نقل منشآت الدفاع الصاروخي الأمريكي إلى المكان الآخر أمر صعب.

    وإزاء كل ذلك، يرى الخبير أنه من الضروري أن تجري الولايات المتحدة تغييرات خطيرة على نظامها الدفاعي المضاد للصواريخ والذي بإمكانه إسقاط صواريخ كوريا الشمالية، غير أنه لا يقدر على إسقاط صواريخ روسيا أو الصين وفق ما قاله الخبير الأمريكي.

    انظر أيضا:

    إلى أين ينظر "ساتان"
    ضربة صاروخية تنهي حالة الطمأنينة لدى أمريكا
    الغنم يهدد سلامة الدرع الصاروخي الأمريكي في رومانيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة الأمريكية, أسلحة, خبير, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook