21:51 14 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    المرشح لشغل منصب رئيس الحكومة الإيطالية، ماتيو سالفيني

    مرشح لمنصب رئيس حكومة إيطاليا يأمل بإلغاء العقوبات على روسيا قريبا

    © Sputnik . Taras Litvinenko
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    عبر المرشح لشغل منصب رئيس حكومة إيطاليا، ماتيو سالفيني، اليوم الإثنين، عن أمله بأن يتمكن قريبا من إلغاء العقوبات "العبثية" التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا.

    سبوتنيك. وكتب سالفيني، وهو زعيم في حزب "الجامعة" اليميني الوسطي في حسابه على "تويتر": "آمل أن يكون بإمكاني قريباً، عندما سأكون في الحكومة، الاستجابة لدعوة رئيس جمعية اتحاد الصناعات "كونفيندوستريا روسيا"، إلغاء هذه العقوبات العبثية، التي تتسبب بضرر لا يمكن تقديره للاقتصاد الإيطالي!".

    وكان رئيس رابطة الصناعة الإيطالية في روسيا، أرينستو فيرلينغي، قد دعا، أمس الأحد، في مقابلة مع صحيفة " ليبيرو" لأن يصبح النهج السياسي لحزب "الجامعة" نحو إلغاء العقوبات ضد روسيا، نهجا للحكومة الجديدة في إيطاليا. وفي هذا الصدد، أعاد فيرلينغي إلى الأذهان الزيارات السابقة لسالفيني إلى موسكو، التي حظيت بدعم من قبل رجال الأعمال الإيطاليين الذين يعملون في روسيا، مشجعا زعيم "الجامعة" لبذل كل جهد ممكن لمواصلة الحوار مع روسيا.

    وقال فيرلينغي، على وجه الخصوص: من الضروري الحفاظ على الحوار مع موسكوـ الشركات الإيطالية لا يمكنها مواصلة تكبد خسائر بعشرات المليارات والحصص في السوق الروسية، نتيجة لنظام العقوبات الاقتصادية الذي يؤدي إلى أزمة بالشراكة الاستراتيجية بيننا وروسيا، التي دامت لأكثر من 60 عاما".

    وأصبح سالفيني، الذي ترأس حزب "الجامعة" الإيطالي في كانون الأول/ ديسمبر 2013 ، معروفًا على نطاق واسع في أوروبا وخارجها، ويرجع ذلك أساساً إلى حملة نشطة ضد العقوبات المناهضة لروسيا، فضلاً عن الانتقادات القاسية للسياسات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي والعملة الأوروبية الموحدة. وأصبح أول زعيم حزب إيطالي ينادي صراحة بالاعتراف بعودة توحيد شبه جزيرة القرم مع روسيا.

    وكان ائتلاف أحزاب يمين الوسط "فرزا إيطاليا"، الجامعة" و "إخوة إيطاليا" ، أظهر أفضل نتيجة في الانتخابات البرلمانية في إيطاليا، التي أجريت في 4 آذار/ مارس 2017، بعد أن حظي بدعم 37% من الناخبين، ومع ذلك، تقدمت "الجامعة" بشكل ملحوظ على حزب الرئيس السابق سيلفيو برلسكوني، ونتيجة لذلك أصبح سالفيني مرشحاً لقوى يمين الوسط، لمنصب رئيس وزراء إيطاليا. وسيبدأ الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، بمشاورات بشأن تشكيل حكومة وطنية جديدة يوم الأربعاء القادم، 4 نيسان/ أبريل.

    يذكر أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ساءت على خلفية الأزمة الأوكرانية، حيث فرضت دول الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد أشخاص وقطاعات كاملة من الاقتصاد الروسي، وردا على ذلك اتخذت موسكو تدابير جوابية وقامت باتباع نهج على إحلال الواردات، وأعلنت أكثر من مرة أنه من غير المجدي التحدث معها بلغة العقوبات، في 12 آذار/ مارس الفائت، مدد مجلس الاتحاد الأوروبي سريان الإجراءات التقييدية المفروضة على روسيا "للأعمال التي تقوض أو تهدد سلامة أراضي أوكرانيا وسيادتها واستقلالها" لمدة ستة أشهر أخرى ، حتى 15 أيلول/ سبتمبر 2018.

    انظر أيضا:

    ترامب: أتطلع للقاء الزعيم الكوري الشمالي ولكن العقوبات يجب أن تستمر
    الكرملين: روسيا ترد على العقوبات الأمريكية الجديدة بما تراه مناسبا
    الخارجية الأمريكية: العقوبات ضد روسيا لا ترتبط بالانتخابات الرئاسية
    ريابكوف: واشنطن مستمرة في فرض العقوبات على روسيا ولكن دون جدوى
    روسيا تعتزم الرد بالمثل على العقوبات الأمريكية الجديدة
    "روس آتوم" تستطيع العمل بشكل فعال في الأسواق العالمية حتى مع تعزيز العقوبات
    ترامب يمدد العقوبات ضد ايران
    سويسرا تشدد العقوبات ضد سوريا بسبب تدهور أوضاع المدنيين
    بوتين: العقوبات على روسيا طريقة غير قانونية للتنافس
    رئيس كوريا الجنوبية: لا نعتزم تخفيف العقوبات على الجارة الشمالية قبيل القمة
    برلماني روسي: العقوبات الأمريكية ضد كوريا الشمالية ليست بناءة ومستفزة
    الكلمات الدلالية:
    حزب, الاتحاد الأوروبي, العقوبات الأمريكية, الصناعة, اقتصاد, وكالة سبوتنيك, ماتيو سالفيني, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik