21:53 22 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    عسل

    العسل يحول تلميذة في أفغانستان إلى مديرة مشروع

    © Fotolia / Solstizia
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    في بلد مزقته الحرب مثل أفغانستان يعتبر العسل الأبيض علاجا تقليديا لكل شيء، لكنه أصبح بالنسبة لتلميذة أفغانية فرصة لإيجاد عمل وإقامة مشروع في بلد لا يتاح فيه لكثير من الفتيات فرصة للعمل.

    وقبل ثلاثة أعوام حصلت فروزان، التي تبلغ من العمر الآن 19 عاما، على قرض صغير اشترت به خليتي نحل وتعلمت تربيته من مؤسسة "هاند إن هاند إنترناشونال"، وهي منظمة غير حكومية معنية بمكافحة الفقر، بحسب ما نقلته "رويترز".

    ويجمع النحل الرحيق من الزهور التي تنمو قرب منزلها في منطقة مارمل في إقليم بلخ شمال البلاد. وجمعت الفتاة في أول مرة 16 كيلوغراما من العسل مما أتاح لها رد القرض والاحتفاظ ببعض النقود أيضا.

    ولدى فروزان الآن 12 خلية نحل وأنتجت العام الماضي 110 كيلوغرامات من العسل، ما مكنها من جمع 100 ألف أفغاني (1450 دولارا) في بلد يبلغ نصيب الفرد فيه من الناتج الإجمالي المحلي نحو 600 دولار في المتوسط.

    وقالت فروزان "القرية التي أعيش فيها قرية تقليدية ولا يسمح للنساء بالعمل خارجها…لكن عندما بدأت العمل في هذا المجال أدركت أنها مهمة سهلة. وأخبرت الناس عن تربية النحل ثم تقبلوا الأمر".

    ومنذ سقوط حكومة حركة "طالبان" في أفغانستان في 2001 تحسن وضع النساء في المجتمع بشكل ملحوظ لكن التقاليد والافتقار إلى الأمن وما حدث مؤخرا من تراجع فيما يقدمه المانحون الدوليون أبطأ مسيرة التقدم في هذا المسار.

    ويقول تقرير أصدرته منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان نقلا عن مسؤولين حكوميين إن 85 بالمئة من الأطفال الذين لا يذهبون إلى المدرسة، وعددهم 3.5 مليون طفل، هم من الفتيات. وهناك 37 في المئة من المراهقات فقط متعلمات مقارنة بنسبة تبلغ 66 في المئة من المتعلمين بين المراهقين.

    وتريد فروزان، وهي حاليا في السنة النهائية من الدراسة بالمدرسة، أن تدرس الاقتصاد وتنمي مشروعها وهو هدف ربما أصبح الآن ممكنا لها ولشقيقاتها الثلاث بسبب دخل المشروع.

    وتقول إن الاعتناء بعشرات الآلاف من النحل يمكن أن يتم بسهولة إلى جانب الدراسة والأعمال المنزلية. فضلا عن ذلك فإن والدها إسماعيل الذي يعمل مزارعا مثل أغلب سكان المنطقة يدعم مشروعها.

    وقال "كان حلمي أن تكون لي ابنة يمكنها أن تجد عملا مثل هذا وتصنع مستقبلا لنفسها".

    ويأخذ إسماعيل إنتاج ابنته من العسل كل بضعة أسابيع إلى مزار الشريف عاصمة الإقليم التي تبعد أكثر من 50 كيلومترا كي يبيعه للمتاجر.

    وتقول وسائل إعلام محلية نقلا عن مسؤولين حكوميين، أن إنتاج أفغانستان من العسل ارتفع في السنوات الماضية ليبلغ ألفي طن في 2015 لكن مشكلات البنية التحتية في البلاد تحول دون تصدير أغلب هذا الإنتاج.

    انظر أيضا:

    نحو 8 آلاف مسلح انتقلوا من سوريا إلى أفغانستان
    مقتل وإصابة 14 مسلحا بعمليات أمنية في شرق وجنوب أفغانستان
    روسيا تأمل مشاركة "طالبان" في جولة "صيغة موسكو" حول أفغانستان
    اغتيال ضابط شرطة كبير برصاص مجهولين في أفغانستان
    لافروف: واشنطن تتجنب أي حوار جاد مع موسكو بشأن أفغانستان
    لافروف: لا سلام حقيقي في أفغانستان دون حوار الحكومة مع طالبان
    رئيس أفغانستان يكشف عدد عناصر "داعش" في بلده
    رئيس أوزبكستان: المعارضة المسلحة في أفغانستان يجب أن تصبح جزءا من العملية السياسية
    الكلمات الدلالية:
    الناس, نحل, العسل, خلية, حقوق الإنسان, الأطفال, النساء, رويترز, حركة طالبان, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik