18:17 20 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

    سر الاتصال الهاتفي بين أردوغان وترامب حول سوريا

    © AP Photo / Evan Vucci
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21

    أجرى الرئيس التركي اليوم الأربعاء 11 أبريل/ نيسان، اتصالا هاتفيا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لبحث الملف السوري.

    وتناقش الرئيسان حول التطورات الأخيرة للملف السوري، حسب وكالة الأناضول.

    وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، اليوم الأربعاء، أنه لم يتم بعد اتخاذ قرارات نهائية بشأن ضربة محتملة لسوريا ولا تزال بعض الخيارات مطروحا.

    وأضافت: "الرئيس الأمريكي لم يضع جدولا زمنيا بشأن تحرك محتمل ضد سوريا".

    وتابعت، بأن ترامب لديه عدد من الخيارات بشأن سوريا فضلا عن الضربة الصاروخية، مشيرة إلى أن الضربة الجوية التي ذكرها ترامب في تغريدته "أحد الخيارات المطروحة".

    ونددت موسكو بالمعلومات حول قنبلة غاز الكلور التي زُعم أن الجيش السوري أسقطها، وقالت وزارة الخارجية الروسية، إن الغرض من توجيه الاتهامات باستخدام المواد السامة من قبل الجيش السوري، هو حماية الإرهابيين وتبرير إمكانية توجيه ضربة عسكرية من الخارج.

    وفي الوقت نفسه ذكرت هيئة أركان القوات المسلحة، في 13 مارس/ آذار الماضي، أنها نبهت عن إمكانية تنظيم هجوم كيميائي على الغوطة الشرقية من قبل المسلحين بغرض الاستفزاز، وعبر الجيش الروسي عن رأيه في أن هذا الاستفزاز يستخدم من الجانب الأمريكي كسبب لضرب سوريا.

    انظر أيضا:

    وكالة تكشف تفاصيل الاتصال الهاتفي بين ترامب والملك سلمان قبل أيام
    ردود أفعال ساخرة للسوريين تستهزئ بتهديدات ترامب بتوجيه ضربة عسكرية
    نائب روسي: يمكن مقاضاة ترامب لارتكابه جرائم ضد الإنسانية
    بيسكوف بشأن تصريحات ترامب حول سوريا: موسكو لا تشارك في "دبلوماسية التويتر"
    برلماني سوري: كلام ترامب "بلطجة"... ومستعدون لصد الهجمات
    وسائل الإعلام تفضح تناقض قرارات ترامب حول ضرب سوريا
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, أخبار عملية دوما, أخبار أبو بكر البغدادي, أخبا العالم, أخبار أبل, أخبار سوريا الآن, أول صورة, أول فيديو, أخبار العالم, أخبار سوريا, أخبار العالم العربي, أسلحة دفاعية, أسلحة الدمار الشامل, أسلحة دمار شامل, أسلحة جديدة, أسلحة, عملية اعتقال, عملية استخباراتية, عملية عسكرية, عمل إرهابي, عملية التبادل, الرئاسة الروسية, الرئاسة, الرئاسة الأمريكية, الرئاسة السورية, الرئيس الأمريكي, الرئيس أرودغان, الرئيس السوري, ترامب الابن, الغوطة الشرقية, دوما, واشنطن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik