10:52 21 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في باريس، فرنسا 13 يونيو/ حزيران 2017

    بريطانيا وفرنسا تتفقان على مواصلة العمل بشأن رد دولي على هجوم دوما

    © REUTERS / Philippe Wojazer
    العالم
    انسخ الرابط
    التحالف الثلاثي والتصعيد العسكري ضد سوريا (68)
    0 11

    صرح متحدث باسم الحكومة البريطانية، بأن رئيسة الوزراء تيريزا ماي تحدثت هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة 13 أبريل/ نيسان، بشأن الهجوم الذي وقع في دوما بسوريا.

    موسكو — سبوتنيك. وأضاف المتحدث البريطاني أن ماي وماكرون، خلال الاتصال الهاتفي، اتفقا على مواصلة العمل عن كثب بشأن الرد الدولي على الهجوم على مدينة دوما، حسبما ذكرت رويترز.

    في سياق متصل، أفاد مصدر أمني لمراسل "سبوتنيك"، بأن " 79 حافلة غادرت دوما باتجاه جرابلس بريف حلب تقل الدفعة قبل الأخيرة من مسلحي جيش الإسلام.

    وقال المصدر الأمني: "إن 4008 أشخاص غادروا دوما عبر معبر مخيم الوافدين باتجاه جرابلس بريف حلب في الدفعة قبل الأخيرة لمسلحي جيش الإسلام وعائلاتهم".

    وتضمنت هذه الدفعة بحسب المصدر "1481 مسلحا 1577 طفلا و 950 امرأة من عائلات المسلحين"، وكشف المصدر إن "عددا من قياديي جيش الإسلام غادروا دوما باتجاه جرابلس ضمن القافلة ذاتها بسياراتهم الشخصية".

     

     

     

     

     

    الموضوع:
    التحالف الثلاثي والتصعيد العسكري ضد سوريا (68)

    انظر أيضا:

    تيريزا ماي تحلم باختفاء روسيا
    ماي تناقش مع الوزراء مسألة التدخل العسكري في سوريا
    ماي مستعدة لمشاركة بريطانيا في عمل عسكري في سوريا دون تأييد البرلمان
    ترامب وأوباما وتيريزا ماي ليسوا مدعوين لزفاف الأمير هاري وميغان ماركل
    ماي وميركل تتفقان على مكافحة "العدوانية المتصاعدة" لروسيا
    ماي: صحة سيرغي سكريبال وابنته لا تزال حرجة ونرجح عدم تحسنها قريبا
    ماي: الاتحاد الأوروبي يتفق على تدابير بمكافحة الأسلحة الكيميائية والنووية والمخاطر الإلكترونية
    ماي: لن نتسامح مع التهديدات الروسية للبريطانيين أو من يعيشون على أراضينا
    موسكو: تصريحات ماي استفزاز خطير يقوض أسس العلاقات بين البلدين
    الكلمات الدلالية:
    إيمانويل ماكرون, مكالمة هاتفية, مغادرة مسلحين, جيش الإسلام, الحكومة البريطانية, ماي, حلب, دوما, فرنسا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik