Widgets Magazine
09:33 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    برج آزادي في طهران

    خبير: إيران تملك الحق في رفض أي اتفاق نووي جديد لا يخدم مصالحها

    © Fotolia / Curioso Photography
    العالم
    انسخ الرابط
    مستجدات التهديدات بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران (73)
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في مؤتمر صحفي في واشنطن، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يبد استعدادا للدفاع عن الاتفاق النووي.

     وأشار ماكرون إلى اعتقاده أن ترامب لن يتمسك بالاتفاق النووي، ولكنه (ترامب) "أبدى انفتاحا لفكرة التوصل لاتفاق جديد أوسع ومنظم مع إيران".

    حول هذا قال محمد نور الدين، المتخصص في الشؤون الإيرانية، إن طهران وحدها تملك الحق في أن تقرر ما إذا كان هناك اتفاق نووي جديد أم لا، خاصة أنها التزمت بشكل كامل بالاتفاق الذي تم توقيعه في العام 2015، ولم تلتزم به الدول الأخرى، مثل أمريكا وفرنسا وبريطانيا.

    وأضاف الأكاديمي والخبير المصري، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 26 أبريل/ نيسان، أن أي محاولة لإجبار إيران على التوقيع على اتفاق نووي جديد، سيكون مصيرها الفشل، إذا لم تكن بنود هذا الاتفاق مقنعة لطهران، خاصة أن الاتفاق الحالي يضمن للجميع حقوقهم، في حياة آمنة وبلا اعتداءات.

    وتابع نور الدين: "مؤخرا، اتفق دونالد ترامب مع قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا، على أن لا ينسحب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي، في مقابل تهديد إيران بفرض عقوبات جديدة عليها، واليوم يكشف الرئيس الفرنسي أن نظيره الأمريكي لا يريد المضي قدما في الالتزام بالاتفاق النووي أو دعمه، هم ينقلبون بشكل واضح على اتفاقهم".

    ولفت الدكتور محمد نور الدين، إلى أن أي اتفاق من هذا النوع لن يكون ملزما لإيران، فالدول الكبرى التي سبق لها أن وقعت على الاتفاق النووي، ستضع طهران في موقف أقوى، فهي ستكون التزمت بالاتفاق إلى آخر مدى، وبعد نقض الاتفاق وانسحاب الدول المؤثرة منه، لن يكون أمام إيران إلا استكمال برنامجها النووي.

    وشدد نور الدين على أن إيران سيحق لها، في حالة التهديد بفرض عقوبات عليها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية والدول الموقعة على الاتفاق، بأن تلجأ إلى القضاء الدولي، كما أنه يحق لها في حالة محاولة إجبارها على التوقيع على اتفاق نووي جديد، أن ترفض، وأن تلجأ إلى القانون الدولي لتفسير الاتفاق الأول والاختلاف بينه وبين أي اتفاق جديد، واستغلاله بما يخدم مصالحها فقط.

    وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، أن الرئيس الأمريكي ومن خلال كل تصريحاته وآخرها لم يبد استعدادا للدفاع عن الاتفاق النووي الإيراني ويعتقد، أن ترامب لن يتمسك بالاتفاق النووي.

    وأضاف "نشدد على ضرورة احترام الاتفاق النووي الإيراني وقد استنتجت إرادة ترامب الواضحة بعدم دعم الاتفاق. وأتمنى أن نتمكن من العمل على جدول أعمال إيجابي بغض النظر عن قرار ترامب، بشأن الاتفاق النووي، والذي سيتخذه في الـ 12 من مايو/ أيار المقبل. وبغض النظر عن القرار الأمريكي المقبل… سوف نعمل سويا في المنطقة على خلق اتفاق أوسع وكادر استراتيجي للحوار مع إيران".

    يذكر أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قد أعلن، الاثنين الماضي، أن رئيسي ألمانيا وفرنسا سيحثان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على عدم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران ما دام ذلك سيؤدي إلى حدوث مشكلات كبيرة.

    وأضاف أنه خلال اجتماعات مقبلة في واشنطن ستحث المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ومعها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس الأمريكي على عدم الانسحاب من الاتفاق، الذي ينص على تخفيف العقوبات عن إيران مقابل كبح برنامجها النووي كما أفادت وكالة "رويترز".

    الموضوع:
    مستجدات التهديدات بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران (73)

    انظر أيضا:

    ماكرون: ترامب لن يحافظ على الاتفاق النووي مع إيران
    ماكرون: فرنسا لن تتراجع عن الاتفاق النووي الإيراني
    واشنطن لا تعتزم إلغاء الاتفاق النووي مع إيران بل تريد صياغة وثيقة إضافية إليه
    شمخاني: أي توافق أوروبي أمريكي حول الفترة المحددة في الاتفاق النووي "عدیم القیمة"
    النفط ينخفض بعد تعليقات ترامب وماكرون بشأن الاتفاق النووي الإيراني
    ترامب: الاتفاق النووي مع إيران غير معقول وما كان ينبغي إبرامه
    روسيا: فشل "الاتفاق النووي" الإيراني قد يؤثر سلبا على الاتفاقات المقبلة مع كوريا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    إيمانويل ماكرون, دونالد ترامب, الاتفاق النووي الإيراني, أخبار إيران, أخبار العالم, إيران, العالم, ألمانيا, فرنسا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik