15:13 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مصدر مطلع، اليوم الجمعة، أن الطبيب شاكيل أفريدي، الذي ساعد وكالة الاستخبارات الأمريكية في عملية قتل الإرهابي أسامة بن لادن، ووعد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب شخصيا، بالإفراج عنه، قد تم نقله من سجن في ولاية بيشاور في جمهورية باكستان، إلى مكان مجهول، جراء تسرب معلومات عن خطة لتهريبه.

    نيويورك — سبوتنيك. وقال المصدر لوكالة "ريا نوفوستي": "في نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر2017، علمت الاستخبارات المشتركة الباكستانية، بخطة لتهريب الطبيب شاكيل أفريدي من سجن بيشاور، وتم إحباطها".

    ووفقا لما قاله المصدر، فإن أحد المخبرين العاملين لصالح الاستخبارات الباكستانية، كشف معلومات عن عملية التحضير للهروب من السجن، وبأن هناك من أبدى اهتماما بمخطط السجن ذاته، ولذلك، "تم نقل أفريدي إلى مكان آمن ومجهول".

    وتجدر الإشارة بشأن ملابسات هذه القضية، إلى أنه بعد فترة وجيزة من القضاء على بن لادن، في أيار/ مايو 2011، تحدثت وسائل الإعلام الأمريكية، عن أن نجاح عملية قتل بن لادن، قد اعتمد بالكثير على مساعدة الطبيب أفريدي، الذي بموجب تعليمات من الاستخبارات المركزية الأمريكية، دخل إلى منزل بن لادن، الذي كان يفترض آنذاك بأنه يقيم فيه، وتحت ذريعة وهمية للتطعيم، حصل على عينات الأحماض النووية لأفراد عائلته.

    واعترف وزير الدفاع الأمريكي الأسبق، ليون بانيتا، ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون آنذاك، علانية بدور الطبيب أفريدي، في القضاء على بن لادن. بيد أن العملية الأمريكية، التي أجريت دون علم السلطات الباكستانية على أراضيها، تسببت في توجيه الأخيرة، انتقادات حادة ضد واشنطن، وأدت لاحقا إلى تفاقم العلاقات الثنائية بين الدولتين بشكل خطير.

    وتم لاحقا، وبموجب قرار صدر عن المحكمة الباكستانية، إيداع أفريدي السجن.

    وقد اعتقل الطبيب أفريدي، في أواخر مايو/ أيار 2011، بتهمة خيانة الدولة في إعداد جرعات تطعيم وهمية، وفي وقت لاحق، أعلنت السلطات الباكستانية عن الاشتباه به في اتصالات مع المدعو مانغال باغ، زعيم جماعة "عسكر الإسلام" الإرهابية. وفي عام 2012 صدر حكم على أفريدي بالسجن لمدة 33 عاما، وخفض في وقت لاحق إلى 23 عاما.

    وبذلت الولايات المتحدة جهدا للإفراج عن أفريدي، وبدوره وعد الرئيس دونالد ترامب، أثناء حملته الانتخابية في نيسان/ أبريل 2016، بأنه سيفرج عنه "في دقيقتين" إلا أن الطبيب أفريدي لا يزال يقبع في سجن بباكستان حتى يومنا هذا.

    انظر أيضا:

    صحيفة: إغلاق قضية "رافعة الحرم" وتأييد براءة "بن لادن"
    حمزة بن لادن يدعو للإطاحة بالنظام الملكي السعودي
    من محتويات الحاسوب الشخصي لـ بن لادن: حلقات لـ"توم وجيري"
    مفاجأة وثائق بن لادن...هذا الأمير على "رادار الاغتيالات"
    الاستخبارات الأمريكية تنشر وثائق جديدة حول مقتل بن لادن
    الكلمات الدلالية:
    باكستان, تنظيم القاعدة, المخابرات الباكستانية, أخبار طبيب بن لادن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook