16:38 16 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    ترامب وكيم جونغ أون

    مناورات "ماكس ثاندر" تهدد قمة ترامب وزعيم كوريا الشمالية

    © REUTERS / KCNA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال مدير وحدة البحوث الأمريكية في مركز الدراسات الدولية الدكتور صفوت عبدالخالق، إن احتمالات فشل اللقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون كبيرة.

    وأضاف عبدالخالق، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء 16 مايو/ أيار، أن بيونغ يانغ توجهت بصدق نحو التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، حتى أن كيم جونغ أون استبق اللقاء مع ترامب بالإعلان عن استعداد بلاده التخلي عن تجاربها النووية، وبالتالي قدم ما يمكن تسميته "عربون الصداقة".

    وتابع: "لكن ترامب مصمم على أن يبعث بالرسالة المعتادة، وهي أنه أقوى من الجميع، لذلك عمد إلى استعراض عضلاته، من خلال المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية، على الرغم من أن كافة التقديرات، التي وضعتها أجهزته الاستخباراتية، أشارت إلى أن زعيم كوريا الشمالية سيرد على هذه المناورات بشكل حاسم، ولن يكون راضيا".

    وأردف: "الرئيس الأمريكي ضرب بنصائح مستشاريه عرض الحائط، وهو أمر ليس مستغرب عليه، وهؤلاء لا يشددون في الضغط على ترامب، لأنهم جربوا وشاهدوا حالات كثيرة من الضغط، كان مصيرها في النهاية هو إقالة أصحابها، لذلك هم يقومون بدورهم في إعداد التقارير والتحليلات المنطقية، ويتركون القرار في النهاية للرئيس".

    وأكد الدكتور صفوت عبدالخالق، أن الأزمة في المناورات العسكرية التي تجريها قوات الجيش الأمريكية مع الجيش الكوري الجنوبي، هو أنها تمثل نموذج محاكاة لعملية غزو للأراضي الكورية الشمالية.

    ولفت إلى أن إعلان كوريا الشمالية – في وقت سابق – إلغاء المحادثات رفيعة المستوى، التي كانت مقررة اليوم، دليل على أن كيم جونغ أون، يتمسك بعرضه إجراء محادثات سلام مع الجميع، لكنه في الوقت نفسه لن يتبنى سياسة الانفتاح بشكل كامل، طالما أن نواياه الحسنة لا تقابلها نوايا حسنة، وإنما استعدادات لـ"غزو محتمل".

    وهددت كوريا الشمالية بإلغاء القمة المرتقبة وغير المسبوقة بين زعيمها كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية. 

    وذكرت يونهاب، أن بيونغ يانغ ألغت أيضا محادثات رفيعة مع سيؤول بسبب المناورات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية "ماكس ثاندر".

    وقالت وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية، إنه على الولايات المتحدة أن تفكر مليا بخصوص مصير القمة المخطط لها بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في ضوء هذه المناورات العسكرية الاستفزازية". 

    وتابعت: "هناك حدودا لحجم النوايا الحسنة والفرص التي بوسعنا تقديمها".

    وبدأت المناورات الجوية "ماكس ثاندر" في 11 مايو، وتستمر لمدة أسبوعين، ومن المفترض أن تشارك فيها حوالي 100 طائرة حربية.

    وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان أن "ماكس ثاندر" هي تدريبات منتظمة كانت مقررة قبل وقت طويل من ورود مشروع القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية".

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض: نزع أسلحة كوريا الشمالية يجب أن يشمل الكيميائية والبيولوجية
    باحث: زعيم كوريا الشمالية يكسب احترام العالم وثقة شعبه
    واشنطن: لم نتلق إخطارات من كوريا الشمالية حول إلغاء قمة ترامب وكيم يونغ أون
    كوريا الشمالية تهدد بإلغاء قمة كيم-ترامب
    كوريا الشمالية لن تتخلى عن الأسلحة النووية مقابل منافع اقتصادية من الولايات المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أمريكا, أخبار كوريا الشمالية, مناورات عسكرية, كيم جونغ أون, دونالد ترامب, أمريكا, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik