04:26 23 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال خطابه بعد خروج دونالد ترامب من صفقة الاتفاق النووي مع إيران، 8 مايو/ أيار 2018

    دراسة إسرائيلية تعترف: إيران أدارت الملف النووي بحكمة بعد قرار انسحاب ترامب

    © AP Photo / Iranian Presidency Office
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21

    ذكرت دراسة إسرائيلية جديدة أن إيران بدأت تتعامل بجدية مع الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، وتجييش الدول الأوربية للدفاع عنها ومصالحها الاستراتيجية، رغم تصريحات الرئيس، دونالد ترامب، المناهضة للطموحات النووية الإيرانية.

    وأكد مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي أن إيران استعدت، بشكل قوي، للتعامل الجاد مع قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، الموقع في الخامس عشر من يوليو / تموز 2015، ورأت أن مصالحها تتفق ومصالح دول الاتحاد الأوربي، وعمدت إلى التواصل الدائم مع تلك الدول، خاصة الدول الموقعة على الاتفاق (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) إضافة للصين وروسيا، رغم تفهم طهران بأن الهدف الحقيقي وراء الانسحاب الأمريكي هو وقف عمليات إيران النووية.

    وأفادت الدراسة الإسرائيلية، المنشورة باللغة العبرية، وجاءت تحت عنوان "التعامل الإيراني والمجتمع الدولي مع الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي"، بأن تصريح الرئيس، دونالد ترامب، في الخامس من مايو/ أيار، الخاص بإعلانه الانسحاب من الاتفاق النووي، أثار حفيظة الإيرانيين، وخرجوا بتصريحات نارية، للتأكيد على أهمية الاتفاق التاريخي، ومدى ما يمثله من مصالح مشتركة، خاصة مع دول الاتحاد الأوربي، حيث خرج علي خامنئي المرشد الإيراني، في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، ليحدد سبعة شروط لبقاء بلاده في الاتفاق النووي بعد انسحاب واشنطن منه، مؤكدا على ضرورة تصدي الأوربيين الوقوف في وجه العقوبات الأمريكية المفروض على بلاده، منددا بدوره بالقرار الأمريكي، الذي رأه خامنئي بأنه من الممكن أن يدفع طهران لاستكمال برامجها النووية، وأن يحق لها مجددا الاستمرار في العمليات النووية، التي أوقفها بموجب الاتفاق النووي، في العام 2015.

    أشارت الدراسة التي نشرها مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، التابع لجامعة تل أبيب، إلى أن دول الاتحاد الأوربي ضد القرار الأمريكي الخاص بالانسحاب من الاتفاق، وأنها ضد فرض عقوبات اقتصادية على إيران، ولشرائها للنفط من إيران، في حال امتناع بعض الدول الأخرى عن شرائه؛ في وقت ألقت الدراسة الضوء على أنه رغم الخلافات الإيرانية الداخلية بين علي خامنئي والرئيس حسن روحاني حول التعاطي الدبلوماسي مع الملف النووي الإيراني، فإن خامنئي ترك الأمر في نهايته لروحاني ووزير خارجيته، محمد جواد ظريف، اللذان هددا بدورهما من أن الانسحاب من الاتفاق النووي يسمح أيضا لطهران باستكمال برنامجها النووي.

    أوضحت الدراسة أن الإيرانيين أداروا الملف النووي بحكمة، وبسرعة كبيرة في التعاطي مع القرار الأمريكي، حيث أسرع وزير الخارجية جواد ظريف بالقيام بزيارات مكوكية لكل من الصين وروسيا وبعض الدول الأوربية، وأكد لهم أن الاتفاق النووي الإيراني يحافظ على المصالح المشتركة، وأن ما أصدره الرئيس ترامب من قراره بالانسحاب يخل بالاتفاق المشترك، مع التأكيد على أن مندوبين عن إيران التقوا بنظرائهم الأوربيين في فيينا لاستكمال مراحل التعاطي مع الاتفاق بعد انسحاب واشنطن، ومدى ما يمكن تقديمه لاستمرار العمل الدولي به، وما إذا طهران ستنسحب منه أم تستمر في الاتفاق، خاصة وتعاطيها مع ملف فرض العقوبات الدولية على إيران.

    وتباينت الآراء داخل إيران بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، خاصة بين المحافظين والإصلاحيين، حيث رأى التيار الأول أنه بات من حق طهران استكمال طموحها النووي، وعدم الانصياع للأوامر الأمريكية، في حين رأى التيار الثاني وهو التيار البراجماتي الذي يعتقد بأن مصالح بلاده تتماشى مع بنود الاتفاق النووي، معولا الأمر على دول الاتحاد الأوربي التي أوجبها اتخاذ قرارات عملية ضد القرار الأمريكي، وضرورة البحث عن مخرج دبلوماسي بغية استمرار العمل بالاتفاق النووي؛ مع التشديد على عدم الإسراع بالإعلان عن فشل المباحثات الدولية حول الاستمرار في الاتفاق، بمعنى آخر أن إيران ستستمر في عملها الدبلوماسي مع كل من الصين وروسيا لاستمرار العمل بالاتفاق، وحثهما، تحديدا، إضافة لدول الاتحاد الأوربي بضرورة الاستمرار في الاتفاق.

    ذكرت الدراسة أن دول الاتحاد الأوربي حاولت، في السادس عشر من مايو/ أيار الماضي، الالتفاف على القرار الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي، والعمل على إنشاء خطوات مناهضة له، وفتح مسارات جديدة للتعاطي مع مسألة فرض عقوبات على إيران، مؤكدة أن ثمة زيارات دولية جرت خلال الفترة القليلة الماضية، من بينها، زيارة المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل، لروسيا والصين، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون لروسيا أيضا، بهدف تجنيد الأطراف الدولية للاستمرار في العمل ببنود الاتفاق الدولي، وعدم الإضرار بالشعب الإيراني نفسه من جراء فرض العقوبات الدولية على طهران.

    وختمت الدراسة الإسرائيلية بقولها: "إن إيران يحدوها الأمل في الاستمرار في الاتفاق النووي، بدعوى أن خطواتها وممارساتها السياسية والدبلوماسية ناجحة، رغم إيمان القيادة الإيرانية بأن المتضررين من الانسحاب الأمريكي من الاتفاق وفرض العقوبات على طهران هو الشعب الإيراني نفسه؛ بيد أن طهران ستأخذ في الحسبان احتمالية خروج الاتحاد الأوربي من الاتفاق، والمضي قدما وراء الولايات المتحدة، أي استعداد إيران لأية سيناريوهات متوقعة حول الاتفاق النووي، مع تأكيد طهران على تقوية علاقاتها الخارجية بدول العالم، وعدم الانجرار وراء فرض العقوبات الأمريكية عليها، والعودة الإيرانية السابقة للتعاطي مع مسألة فرض العقوبات الاقتصادية عليها مجددا، مع الحفاظ على الأمن والمصالح الإيرانية، باعتبارهما مصالحها العليا".

     

     

     

    انظر أيضا:

    صادرات النفط الإيراني في أعلى مستوى منذ الاتفاق النووي
    مجلس الاتحاد الروسي والشيوخ الفرنسي يتوجهان للبرلمان الإيراني لتعزيز الاتفاق النووي
    هل ينقذ اجتماع فيينا الاتفاق النووي الإيراني
    وزير الخارجية الألماني يجتمع مع بومبيو لبحث الاتفاق النووي الإيراني
    بحضور قادة البلاد... تأكيد جديد من البرلمان الإيراني بشان الاتفاق النووي
    الكلمات الدلالية:
    الاتفاق النووي الإيراني, محمد جواد ظريف, حسن روحاني, روسيا, ألمانيا, الخارجية الصينية, دونالد ترامب, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik